العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «نبضات» تجري فحوصات مجانية لـ 300 طفل طاجيكي

    ■ طفل أجريت له عملية برفقة الفريق الطبي | من المصدر

    نفذ الفريق الطبي لمبادرة نبضات التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وضمن الحملة الخيرية الطبية لعلاج الأطفال من التشوهات الخلقية الولادية في جمهورية طاجيكستان الشقيقة برنامج الفحوص الطبية المجانية للأطفال الطاجيك مرضى القلب المصابين بالتشوهات والذين تراوحت أعمارهم بين أقل من شهر وحتى 18 سنة وذلك في إطار تقديم الخدمات الطبية المجانية المصاحبة لهذه الحملة الطبية الخيرية لتحسين ظروف المرضى الأطفال ومعرفة الوضع الصحي الحالي لهم، وقد شملت 300 طفل.

    وتأتي الحملة برعاية مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

    وقال أخصائيو قلب الأطفال في الفريق الطبي لمبادرة «نبضات» والذين أجروا هذه الفحوص التشخيصية إن جميع الحالات التي تم تشخيصها هي أمراض خلقية لقلوب الأطفال تتراوح بين أمراض الصمامات والثقوب الكبيرة والصغيرة في القلب والشرايين واعتلال عضلات القلب في الشرايين.

    وذكروا أن معظم الحالات التي تم تشخيصها تعتبر حالات متأخرة في التشخيص نسبةً لقلة الإمكانيات والتي إن كانت قد وجدت التشخيص المبكر لتم علاجها بدون التدخل الجراحي سواء بجراحة القلب المفتوح أو القسطرة العلاجية.

    وأوضح الأخصائيون أن العدد الذي أُجريت له هذه الفحوص بلغ أكثر من 300 طفل طاجيكي بواقع 50 في اليوم خلال أيام حملة «نبضات» في طاجيكستان والتي استمرت لستة أيام، موضحين أنهم وجدوا حالات كثيرة بين الأطفال الذين تم تشخيصهم مصابين برباعية فالوت وهي من أخطر الحالات الصعبة في إصابة التشوهات الخلقية عند الأطفال لأنها تتسبب في تعطيل ذكاء الطفل نسبة لنقص التروية في دماغ الطفل بسبب هذا المرض.

    ومن جانب آخر أشاد استشاري القلب الدكتور جمال الدين مدير مستشفى الاستقلال في العاصمة دوشانبي بمبادرة «نبضات» لعلاج قلوب الأطفال حول العالم وتركت في نفسه انطباعاً لا ينسى لأنها عالجت الأطفال الطاجيكيين المصابين بالتشوهات الخلقية الذين ليست لهم وسيلة للعلاج إلا في الخارج بتكاليف باهظة جداً عليهم لا يقدرون عليها أو الموت المحقق، فجاءت هذه الحملة لتعالج هؤلاء الأطفال عن طريق العمليات الجراحية أو القسطرة العلاجية ويكون شفاء هؤلاء الأطفال بقدرة الله شفاءً كاملاً ويكتب لهم عمر وحياة طبيعية مثل أقرانهم.

    وأضاف جمال الدين أن هذه الحملة تعتبر من أولى الحملات التي استقبلت في مجال جراحة القلب للأطفال وكانت ناجحة بكل المقاييس من ناحية عدد الكوادر الطبية ذات الخبرة الجيدة التي تميز بها معظم الكوادر الطبية لهذه الحملة، وهم في مستشفى الاستقلال قد استفادوا من إجراء جراحات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية للأطفال داخل طاجيكستان.

    طباعة Email