العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أبرزها مسح البنية التحتية بالليزر وطائرات بدون طيار

    «البنية التحتية»: تقنيات مبتكرة للارتقاء بجودة الطرق

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أوضح المهندس أحمد الحمادي مدير إدارة الطرق في وزارة تطوير البنية التحتية، أن الوزارة تستخدم تقنيات مبتكرة للارتقاء بجودة الطرق في الإمارات تضمن الاستدامة ومواكبة وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تنفيذ مشاريع البنية التحتية.

    وقال الحمادي: إن هذه الطرق الحديثة شملت مواد وتقنيات مبتكرة في إنشاء وصيانة الطرق فضلاً عن مسح ودراسة البنية التحتية بالليزر، والتقليل من استهلاك الطاقة في شبكة الطرق الاتحادية، وتوفير خدمات على الطرق الاتحادية لرفع مستوى سلامة وسعادة مستخدميها، حيث تم تقليل تكلفة صيانة الطرق بعد استخدام هذه التقنيات، وتم تطبيق ذلك على 12 كيلومتراً من شارع الشيخ محمد بن زايد، و4 كيلومترات ونصف من طريق الشارقة - الذيد.

    إعادة التدوير

    وتطرق الحمادي إلى طريقة إعادة التدوير الساخن للأسفلت، حيث تستخدم لإعادة تأهيل الطبقات الأسفلتية المستهلكة وإعادة تدويرها واستخدامها، وتم تطبيقها على طريق مطار رأس الخيمة بمسافة 500 متر، حيث تؤدي هذه الطريقة إلى التوفير بشكل كبير في المواد المستخدمة.

    وذكر أن هناك طريقة أخرى تعتمد على استخدام البوليمرز التي تعمل على زيادة صلابة الطبقات الأسفلتية ومقاومتها لتكوّن الحفر والتشققات فيها، وقد تم استخدام هذه التقنية في وصلة سيجي على طريق الذيد مسافي، وطريق الذيد المنامة، وطريق الذيد شعم.

    وشرح الحمادي طريقة معالجة تشققات الطبقات الأسفلتية بنفس لون الطريق حتى لا تكون ملحوظة لمستخدميه، موضحاً أنه يمكن من خلالها معالجة التشققات والانحلالات الأسفلتية قبل توسعها وتجمع الأتربة فيها، والتي بدورها تضعف من قوة الطبقات الأسفلتية.

    السلامة المرورية

    وأبان الحمادي أن تقنية الدهانات العاكسة على جانبي الطرق، تعمل على تعزيز السلامة المرورية على الانحناءات خاصة في المواقع ذات الإنارة الضعيفة، فضلاً عن المناطق التي ترتفع فيها نسب الحوادث، ويتم ذلك لتحسين الرؤية في الأماكن التي تشكل خطراً على المستخدمين، وتم تطبيق هذه التقنيات على طريق الإمارات العابر.

    وتابع: كما تم تطبيق تقنية البوليمر على جانبي الطرق لتقليل زحف الرمال، وذلك لتثبيت التربة على مساحات عدة من شبكة الطرق الاتحادية، خاصة أن ذلك يؤثر على سلامة مستخدمي الطرق، فيما تم تطبيق ذلك على شارع الشيخ محمد بن زايد، وشارع الإمارات العابر.

    طرق متطورة

    وقال الحمادي: إن هناك طرقاً ابتكارية ومتطورة لمسح ودراسة البنية التحتية، حيث يتم المسح عن طريق الليزر، والطائرة بدون طيار، لافتاً إلى أن طريقة المسح بالليزر تم تنفيذها على شارع الشيخ محمد بن زايد لجميع ممتلكات حرم الطريق وحصرها، وبلغ طول الطريق المدروس 10 كيلومترات، وتم المسح في حدود 3 ساعات، فيما تم عمل المسح بالطائرة بدون طيار في 3 مناطق مختلفة، شملت شارع الشيخ محمد بن زايد، وسد شوكة، وتطوير مدخل أم القيوين.

    وذكر أنه تم استبدال إنارة طرق بـLED، لتقليل الاستهلاك بحوالي 50% على الشبكة بالكامل، فضلاً عن تغيير عمل الإنارة بما يتناسب مع خدمة الطرق، وبحسب تصنيفها لتقليل استهلاك الطاقة وبحسب كل إمارة، حيث قللت الاستهلاك في الفجيرة بنسبة 50 % وفي عجمان 50%، والشارقة 63%، ورأس الخيمة 50% ووصلت في أم القيوين إلى 50%.

    8 استراحات

    وأضاف الحمادي أنه تم توفير خدمات على الطرق الاتحادية لرفع مستوى سلامتها وبما ينعكس على سعادة مستخدميها، حيث أنشأت وزارة تطوير البنية التحتية 8 استراحات على 3 طرق مختلفة، ضمت شارع الشيخ محمد بن زايد، وطريق الإمارات العابر، وطريق الذيد مسافي، فيما تعمل الوزارة حالياً على تنفيذ عدة مشروعات لتعزيز إجراءات الأمن والسلامة، لأفراد المجتمع، ومنها إنشاء 5 مساجد مع ملحقاتها باستراحات الطرق الاتحادية، إضافة إلى ضمان سلامة مستخدمي الطرق بوضع لوحات إرشادية تدل على أرقام الطوارئ في حال مواجهة أي مشكلة على الطرق الاتحادية، موضحاً أن فرق مراقبة وسلامة الطرق الاتحادية تعمل على تعزيز الصيانة المبنية على الأداء وجودة العمل وسرعة الاستجابة.

     

     

    طباعة Email