العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي للثقافة».. تراث وفنون تعزز مكون الهوية

    اختارت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، في «يوم العلم»، أن يكون احتفاؤها بهذه المناسبة، خاصاً ومتميزاً، وذلك في إطار حرصها على تلبية دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للاحتفال بيوم العلَم، وهي المبادرة الوطنية التي تحتفي بذكرى جلوس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

    إذ نظمت احتفاليات بهذه المناسبة في كافة مواقع الهيئة، بما في ذلك المواقع التراثية والأثرية ومكاتب الهيئة المؤسسية، تعبيراً عن الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة، وعن التمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون، حيث قامت إدارة البرامج الثقافية والتراثية ومراكز دبي للتنمية التراثية، بتوزيع الهدايا والتذكارات بهذه المناسبة.

    وقال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة للهيئة: نتشرف بإحياء هذه المناسبة الغالية على قلوبنا، والانضمام إلى كافة المؤسسات والشركات والمواطنين والمقيمين، للابتهاج بهذا اليوم الذي يحمل الكثير من المعاني والقيم الوطنية السامية. وتسهم هذه الفعاليات في تجسيد مشاعر الوحدة والسلام بين أبناء الإمارات، كما تعزز الشعور بالانتماء للوطن، وترسخ صورته المشرقة من خلال عكس مظاهر التلاحم بين أبناء الوطن.

    وتابع النابوده: إنه إذ يسرنا التقدم بأجمل عبارات التهاني لقادة الإمارات وشعبها الوفي، نودّ أن نؤكد للجميع أننا في «دبي للثقافة»، سنظل أوفياء لألوان علمنا الوطني، ليظل شامخاً عزيزاً فوق رؤوسنا. وستكون جميع فعالياتنا مكرسة لتعزيز مشاعر الفخر والانتماء في قلوب الجميع، وعلى وجه التحديد، الشباب من النشء الجديد.

    «يولة رف العلم»

    كما أقامت «ثقافية دبي»، احتفالية بهذه المناسبة في مدرسة الكويت للتعليم الأساسي، بحضور المسؤولين والمديرين من «دبي للثقافة»، وبمشاركة أعضاء من منطقة دبي التعليمية، وبحضور أعضاء من هيئة تنمية المجتمع وممثلين عن كافة مراكز التنمية التراثية التابعة لدبي للثقافة. واشتملت الفعاليات على تقديم مجموعة من الفقرات من مراكز دبي للتنمية التراثية، وتنوعت بين لوحات استعراضية، كان من أبرزها: «يولة رف العلم» و«لوحة نعشق ألوانك» و«لوحة يحيا العلم». إضافة إلى ورش تطبيقية تتعلق بيوم العلم، بجانب المرسم الوطني والصقارين.

    طباعة Email