العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بلدية دبي تعد منظومة متكاملة لاستدامة البيئة البحرية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    نفذت بلدية دبي برامج لرقابة جودة المياه البحرية في الإمارة عن طريق جمع العينات البحرية وتحليلها من مواقع تغطي الساحل والقنوات المائية بالكامل، شاملة الخور، والقناة المائية والمناطق الحيوية التي من الممكن أن تؤثر على البيئة البحرية في الإمارة بعدد يزيد على 100 محطة لسحب العينات البحرية، وتختلف دورية سحب العينات باختلاف نطاق التغطية للبرنامج بحيث تتم بعض البرامج بشكل شهري أو كل شهرين أو ربع سنوي.

    وقالت المهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي مديرة إدارة البيئة في بلدية دبي: تتولى البلدية مسؤولية المحافظة على البيئة البحرية والقنوات المائية فيها واستدامتها من خلال منظومة متكاملة لرقابة مستوى جودة المياه البحرية والقنوات المائية تعتمد على عدد من برامج تحليل العينات البحرية معززة بأحدث الأنظمة والأجهزة لرصد البيئة البحرية. وأوضحت أنه يتم تحليل هذه العينات ودراسة نتائجها للتأكد من تطابقها مع الأنظمة المحلية والمعايير العالمية.

    ويتم القيام بجمع عينات بحرية من 20 موقعاً على الشواطئ العامة وتحليلها مخبرياً للتأكد من تطابق نتائج التحاليل المكروبيولوجية مع معايير برنامج العلم الأزرق والتأكد من خلو المياه من المواد الضارة كالطحالب والبكتريا الضارة، وذلك بشكل شهري لتأثير هذه العناصر على صحة مرتادي الشواطئ والسباحين.

    مشيرة إلى أنه بهذا العمل تستوفي البلدية كافة متطلبات الحصول على اعتماد برنامج العلم الأزرق والذي يعد برنامجاً عالمياً مميزاً يتم منحه للشواطئ التي يتم تطويرها بناءً على مفهوم الاستدامة من خلال تطبيق 32 معيار يتمحورون حول أربعة أسس رئيسية هي: التعليم البيئي، وجودة المياه، والإدارة البيئية والسلامة والخدمات.

    وذكرت أنه يتم اعتماد الشواطئ لهذا البرنامج لمدة موسم واحد ويتم التجديد له سنوياً مع مراعاة الالتزام بكافة متطلباته ومعاييره، ويتميز الشاطئ المعتمد بتطبيقه لكافة متطلبات الأمن والسلامة وأعلى معايير الإدارة البيئية. وتقوم البلدية بمشاركة نتائج هذه التحاليل مع الجمهور عن طريق عرضها على اللوحات الشاطئية للتوعية بجودة المياه البحرية في الشاطئ.

    تغطية

    كما يتم القيام ببرامج أخرى بنطاقات تغطية مختلفة تعمل على رصد العناصر الفيزيائية مثل (الأس الهيدروجيني، ونسبة الأكسجين الذائب، والملوحة، ودرجة الحرارة، وغيرها)، والكيميائية مثل (النيترات، والفوسفات، وغيرها) للتأكد من مطابقة المواقع للمعايير البيئية بناءً على التشريعات البيئية المحلية وبالإضافة إلى المعايير العالمية، بالإضافة إلى أنه تم وضع برنامج خاص برصد العناصر البيولوجية لمياه الخور وقناة دبي المائية وذلك لاختلاف بيئة القنوات المائية عن الساحل بشكل عام في الإمارة.

    وتم تعزيز البرامج الخاصة برقابة جودة المياه البحرية بنظام رصد بيئي ذكي ومتطور من خلال تركيب محطات للرصد البحري في مناطق مختلفة في ساحل الإمارة، وتستخدم هذه المحطات أحدث التقنيات والممارسات العالمية في عملية جمع البيانات البحرية عن طريق مجسات ترصد العناصر البيئية المختلفة.

    حيث تقوم بشكل آلي بتجميع القياسات الخاصة بجودة المياه البحرية والعوامل البحرية المختلفة مثل الأمواج والتيارات المائية والحالة الجوية وإرسالها إلى قاعدة بيانات في البلدية بشكل آني ليتم حفظها وتحليلها واستخدامها في عمل الدراسات البيئية والبحرية بالإضافة إلى استعمالها كمدخلات في عملية النمذجة الرقمية المستخدمة كأداة علمية متطورة لدعم عملية اتخاذ القرارات الخاصة بمشاريع التطوير الساحلية والبحرية.

    طباعة Email