العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مركز شرطة الرفاعة يعيد مسنّاً تائهاً إلى ابنه

    تمكن قسم التواصل مع الضحية في مركز شرطة الرفاعة، من إعادة مسن عربي الجنسية إلى ابنه بعد أن تعذر عليه الرجوع للبيت بسبب عدم معرفته الطرق بعدما خرج للتنزه.

    ووفقاً للعميد أحمد بن غليطة مدير مركز شرطة الرفاعة، عثرت إحدى الدوريات على رجل مسن من الجنسية العربية زائر للدولة طلب المساعدة في الرجوع إلى بيت ابنه الذي يقيم عنده بعدما خرج للتنزه، إلا أنه لم يعرف كيفية الرجوع، ولم يكن بحوزته أي هاتف أو رقم هاتف الابن، وخلال دقائق معدودة وعبر النظام الجنائي تم استخراج معلومات عن الابن من الاسم فقط.

    والتواصل معه حيث أبدى استغراباً وقلقاً في آن معاً على والده إلى أن طمأنه رجل الشرطة وتم إيصال الرجل إلى مقر سكن الابن الذي قدم الشكر الجزيل لشرطة دبي.

    وقال العميد بن غليطة إنه ضمن الحالات التي ساعدها قسم التواصل مع الضحية تلقي اتصال من شخص آسيوي يقيم في الولايات المتحدة الأميركية يفيد فيه بأنه حصل على رقم المركز من الموقع الإلكتروني لشرطة دبي، وإن والده يقطن في منطقة الرفاعة إلا أن الاتصالات انقطعت بينهما منذ أيام، مؤكداً أنه تواصل مع مقر عمل الوالد في أحد البنوك وأخبروه بأنه ترك العمل منذ فترة طويلة.

    وعلى الفور تم استخراج بيانات الأب من النظام الجنائي، وقام فريق من شعبة التواصل مع الضحية بالمركز بالتوجه لمقر العمل وتبين أن الأب أنهيت خدماته من مكان عمله.

    وأن هناك صديقاً له تعرف إليه أخيراً في العمل، ومن خلال الاستدلال على مكان الصديق والتواصل معه تم التعرف إلى مكان إقامة الأب الذي برر انقطاع تواصله مع ابنه بسبب تعطل الهاتف الذي لم يهتم بإصلاحه لأنه يمر بأزمة نفسية، فيما قدم الابن إلى الدولة وقابل والده في مركز الشرطة مقدماً الشكر الكبير لشرطة دبي.

    وأفاد العميد بن غليطة بأن المركز يعمل على تقديم المساعدة لكافة الحالات، ولا يقتصر الأمر على البلاغات الجنائية فقط، لافتاً إلى أن الحالات الإنسانية والاجتماعية لا تقل أهمية عن الحالات الجنائية.

    طباعة Email