حسين لوتاه: نسعى لقيادات تستوعب التغييرات العالمية المتسارعة

تعاون بين بلدية دبي و«محمد بن راشد لإعداد القادة»

استقبل المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي وفداً من مركز محمد بن راشد لإعداد القادة برئاسة عبدالله بن طوق المدير العام للمركز والتابع للمجلس التنفيذي لإمارة دبي.

وتم خلال الاجتماع عرض رغبة قيادات المركز تطوير إستراتيجيته بهدف ضمان مواءمته التطورات العالمية والإقليمية في المجالات ذات الأولوية لإمارة دبي وتطلعات قيادتها الرشيدة في خلق جيل من القادة مثقل بأفضل المهارات وقادر على استيعاب التغيرات العالمية المتسارعة

وتم خلال الاستقبال مناقشة تطلعات البلدية واحتياجاتها من القيادات الوطنية الحالية والمستقبلية وطرح العديد من فرص التعاون وبشكل وطيد في عملية تطوير إستراتيجية المركز رغبة في تمكين القيادات الوطنية من تحقيق الأهداف المرجوة من الجهات التي يعملون بها اليوم وفي المستقبل.

وأكد المهندس حسين لوتاه على أن نظرة البلدية لإعداد القادة تنطلق من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الطموح لدفع عجلة البحث والتطوير وريادة الأعمال ضمن القطاعات ذات الاهتمام الاستراتيجي للإمارات، ويأتي هذا التوجيه كخطوة جديدة لتحقيق مستهدفات برنامج مسرعات دبي المستقبل وزيادة جاذبيته للمشاريع والشركات الناشئة الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم وكذلك معيار استشراف المستقبل والعمل تحديد مستوى استيفاء البلدية لهذه المتطلبات ومدى جاهزيتها لتحقيق هذا المعيار وتذليل الصعوبات لتحقيقه.

وطالب بأن تركز دورات إعداد القادة في البلدية على تحديث كافة القدرات المؤسسية والنتائج الخاصة بها بشكل مستمر لتحقيق تميز البلدية وإعداد البرامج التي تميز كل دائرة على حدة وبشكل خاص البلدية نظراً لخصوصية الهدف الرئيسي لها وهو تحديث البنية التحتية والحفاظ على الصحة العامة وتنشيط العمل التجاري وكذلك في طبيعة العمل الترفيهي من حدائق ومنتزهات وشواطئ ونظافة عامة في الإمارة.

وقال لوتاه إننا نريد تدريبا تفاعليا يتواكب مع تطلعات صاحب السمو حاكم دبي، حفظه الله، ويتناول أحدث المفاهيم والدورات سواء الإدارية منها والفنية على وجه الخصوص .

واختتم المهندس حسين لوتاه حديثه لوفد المركز أن الدعوة التي أطلقها صاحب السمو حاكم دبي بخصوص مجتمع السعادة قد أصبحت واقعا ملموسا في كل دوائر دبي وأن البلدية تسعى جاهدة للتأكيد على أن هذه الدعوة الكريمة صارت ميثاق عمل للبلدية، وبموجب التعديلات النهائية فإن رؤية البلدية الجديدة أصبحت «بناء مدينة سعيدة ومستدامة» .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات