تتكون من 18 مركبة مثبتة على ارتفاعات مختلفة

منظومة ذكية لرصد الهزات الأرضية في دبي

صورة

شهد اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بحضور المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي تدشين منظومة ذكية من أجهزة رصد العجلة الزلزالية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية في مقر القيادة العامة لشرطة دبي وذلك بحضور عدد من المسؤولين في بعض الجهات المعنية بما في ذلك وزارة الدفاع، الإدارة العامة للدفاع المدني وهيئة الصحة، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف الموحد، المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، شركة إعمار برج خليفة، مركز دبي التجاري العالمي والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث. وقال اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي إن هذه الخطوة تأتي لترسّخ مكانة دبي العالمية من حيث نوعية الحياة ومعايير الخدمات المقدمة، ولتؤكد جهوزيتنا التامة للاستجابة للحالات الطارئة، وقدرتنا على مواجهة التحديات المرصودة، ما يستلزم منا توظيف جُلّ الطاقات والإمكانيات والتقنيات لتكون بنيتنا التحتية على أعلى مستوى، ولنحافظ على المكانة العالمية التي تتربع عليها إمارة دبي.

وأكد القائد العام أن شرطة دبي تعمل ضمن منظومة متكاملة مع كافة الجهات المعنية برصد الزلازل ومختلف الحالات الطارئة، مضيفاً أن شرطة دبي على استعداد تام لمواجهة أي مستجدات بما تملكه من تقنيات وأجهزة ذكية وكوادر بشرية مدرّبة ومؤهلة للتعامل الفوري والسريع، كل ذلك يعزز توجهات الدولة في ترسيخ شعور الأفراد بالأمن والأمان ويحقق استراتيجية حكومة دبي في جعلها المدينة الأكثر أماناً وسلامة واستدامة.

تأهيل الكوادر الوطنية

وأكد المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، أن هذه الخطوة تأتي تماشياً مع توجهات حكومة دبي الرشيدة لمواكبة ومضاهاة أرقى المدن العالمية في التطور، وسعي البلدية الدائم لتطوير مسيرتها المتميزة في كافة المجالات الخدمية التي تخدم طموحات الدائرة نحو الاستدامة والخدمات الذكية، والسعي إليها بكل الطرق الممكنة، وتطبيقها في المشاريع التي تقوم بتنفيذها ضمن خططها المختلفة، وبما يرسخ رؤية البلدية المرتكزة على بناء مدينة سعيدة ومستدامة. وأضاف لوتاه أن مدينة دبي تعد من المناطق الخارجة عن النشاط الزلزالي وإنما جاء إطلاق هذه الأنظمة لأجل المناطق المحيطة بها لتلافي ارتدادات الهزات القادمة منها كإجراء احترازي معمول به في مختلف المدن العالمية المتقدمة. كما أشار إلى أن البلدية تتيح المجال للطلبة والراغبين في التدريب والمعرفة للاطلاع على كل منظومات الرصد الذكية بالبلدية، إيماناً منا بأهمية التدريب والتأهيل العملي للكوادر الوطنية للنهوض برسالتهم وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي.

18 مركبة

وتتكون المنظومة الذكية من 18 مركبة تم تثبيتها لرصد الحركة على ارتفاعات مختلفة في مبنى القيادة العامة لشرطة دبي، بهدف تزويد المسؤولين في شرطة دبي بمعلومات لحظية عن مدى التأثير الناتج عنها أولاً بأول، وذلك تفادياً لصدور أوامر إخلاء عند وقوع الهزات من دون الحاجة إليها كما حدث ببعض المنشآت الاستراتيجية خلال هزات جنوبي إيران التي وقعت عام 2013.

وتأتي هذه الخطوة في إطار اتخاذ بلدية دبي كل التدابير والإجراءات اللازمة لضمان سلامة السكان والمنشآت بإمارة دبي، وتقليل الآثار السلبية عند حدوث هزات أرضية.

تطبيق ذكي

وأوضح المهندس داود الهاجري، مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع الهندسة والتخطيط، أنه تم ربط هذه المنظومة بأحدث تطبيق ذكي لإدارة مخاطر الهزات الأرضية والرياح مع المباني الاستراتيجية ودعم خطط الطوارئ ـ كما أن التطبيق يمد كل المقيمين بتلك المباني بمعلومات فور وقوع ارتدادات الهزات الأرضية مثل إجراءات السلامة ومدى تأثير الارتدادات ومدى الحاجة إلى الإخلاء من عدمه، كما يوضح التطبيق المخارج الآمنة لجميع الموجودين بتلك المنشآت، ويتيح التواصل بين المقيمين في المبنى وغرفة التحكم بإدارة العمليات لشرطة دبي لطلب الدعم أو للإبلاغ عن أية إضرار.

تكامل وتعاون

وأشار العميد كامل بطي السويدي، مدير الإدارة العامة للعمليات بشرطة دبي، إلى وجود تكامل وتعاون مستمر بين إدارة العمليات وإدارة المساحة في بلدية دبي لدعم منظومة الإنذار المبكر لكل المخاطر الطبيعية من زلازل ورياح وأمطار وعواصف رملية.

شبكة متكاملة

ومن جهتها، أكدت المهندسة إيمان الفلاسي، رئيس قسم المسح الجيوديسي والبحري، أن البلدية لديها شبكة متكاملة لرصد تحركات القشرة الأرضية تشمل منظومة من محطات الأرصاد الجيوديسة عالية الدقة، محطات الزلازل، محطات لرصد حركات المد والجزر ومعدات للمسح البحري تدعم بيانات كل أعمال المسح البري والبحري والتخطيط للأماكن العمرانية الجديدة وحماية المنشآت القائمة، كما تقوم الإدارة بمراقبة مدى الارتفاع والانخفاض بشواطئ دبي البحرية لحماية كل الاستثمارات البحرية والشاطئية لإمارة دبي.

تدريب

تقوم إدارة المساحة ببلدية دبي بتدريب بعض العاملين في القيادة العامة لشرطة دبي على مخرجات أحدث المنظومات الذكية لرصد تأثير الهزات الأرضية على المباني الاستراتيجية، انطلاقاً من أهمية تدريب الكوادر البشرية لتكون على جهوزية تامة للقيام بتحليل سريع، والرد عند وقوع هزات أرضية، واتخاذ الإجراءات السريعة والملائمة للتقليل من آثار تلك المخاطر الطبيعية على المقيمين في تلك المنشآت وكذلك بإمارة دبي بأكملها.

 

«البلدية» تقيس الرضا على قنوات الدفع

قامت إدارة علاقات المتعاملين والشركاء في بلدية دبي بعمل دراسة تفصيلية عن قنوات الدفع الحالية والمستقبلية، للوقوف على أهم جوانب التحسين والتطوير. صرح بذلك خاطر حسن النعيمي مدير إدارة علاقات المتعاملين والشركاء، وقال إن الدراسة التي أجراها قسم العناية بالمتعاملين شملت 3 محاور أساسية وهي قياس نسبة رضا المتعاملين عن قنوات الدفع الحالية في بلدية دبي، والتعرف على القنوات المفضلة للدفع في المستقبل وتدوين الاقتراحات والملاحظات.

حيث اعتمدت آلية استقصاء رضا المتعاملين عن طريق العمل الميداني «وجهاً لوجه»، والبريد الإلكتروني، كما استهدفت الدراسة جميع متعاملي بلدية دبي حسب تصنيف المتعاملين المعتمد، حيث شملت فئات مختلفة من المتعاملين ومن بينها، فئة المواطنين بنسبة 13%، المقيمين بنسبة 42%، مقاولي البناء بنسبة 18% بنسبة خطأ 5% حسب منهجية الجمعية الأميركية للبحوث والدراسات.

ومن جانبها قالت منال عبيد يعروف رئيس قسم العناية بالمتعاملين إن قناة الدفع عبر الموقع الإلكتروني كانت أكثر القنوات استخداماً من قبل المتعاملين، كما لاقت قناة الدفع عبر الدرهم الإلكتروني استحسان المتعاملين بنتيجة رضا بلغت 91%.

كما أشارت الدراسة إلى أن أكبر نسبة من المتعاملين بما يقارب 43% من المتعاملين يفضلون البطاقة الائتمانية كأسلوب دفع و 32% من المتعاملين يفضلون أسلوب الدفع النقدي، وكانت هذه النتائج متوائمة مع خطط الإدارة المالية وإدارة الإيرادات في بلدية دبي، سواء من خلال التوسع في استخدام الدرهم الإلكتروني أو من خلال إتاحة الدفع من خلال الأنصاري للصرافة وذلك لتقليل عدد المراجعين في مراكز تقديم الخدمة وتوفير قناة تتلاءم مع المتعاملين ممن يفضلون الدفع النقدي وجارٍ العمل على تطوير القنوات الحالية لتتلاءم مع التوقعات المستقبلية للمتعاملين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات