بالتزامن مع اليوم العالمي للعمل الإنساني

«زايد العطاء» تطلق مبادرة «شباب» التطوعية

المبادرة تهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في فئة الشباب من مختلف الجنسيات | وام

أطلقت «زايد العطاء» مبادرة «شباب الإنسانية» بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني في فئة الشباب من مختلف الجنسيات وذلك في إطار حزمة من البرامج الإنسانية التي سيتم تنفيذها محلياً وعالمياً.

وتتضمن برامج المبادرة التي يأتي إطلاقها بالتزامن مع اليوم العالمي للعمل الإنساني حزمة من المشاريع الإنسانية الهادفة إلى استقطاب الشباب وتأهيلهم وتمكينهم في مجال العمل الإنساني محلياً وعالمياً كونهم سفراء وذلك استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله بأن يكون عام 2017 عام الخير.

حب العطاء

وتأتي مبادرة شباب الإنسانية انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس في نفوس أبناء الدولة حب العطاء لتغدو دولة الإمارات من أوائل الدول عالمياً في تنفيذ البرامج الإنسانية والإغاثية والخيرية.

كما جاءت المبادرة امتداداً لجسور الخير والعطاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وترجمة حقيقية لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي والإنساني الشبابي.

مبادرات مبتكرة

وأكد الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة «زايد العطاء» رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي أن مبادرة زايد العطاء ومنذ تأسيسها عام 2000 تحرص على تبني مبادرات مبتكرة تسهم بشكل فعال في ترسيخ ثقافة العطاء وتمكين الشباب في العمل الإنساني انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة التي أولت العمل التطوعي والعطاء الإنساني أولى اهتمامها وحرصت على تمكين الشباب في مجالات العمل الإنساني محلياً وعالمياً.

وقال إن إطلاق مبادرة زايد العطاء حزمة جديدة من البرامج الإنسانية المبتكرة تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني يعكس حرصها على الارتقاء بالحركة الإنسانية محلياً وعالمياً ويأتي استكمالاً لمبادراتها الإنسانية والتي قدمت نموذجاً مميزاً ومبتكراً في مجال العمل الإنساني يحتذى به محلياً وعالمياً أسهمت بشكل فعال في إثراء الحركة التطوعية والإنسانية من خلال مبادراتها وبرامجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات