صيانة 450 محركاً في الورشة البحرية لصيادي أم القيوين

صورة

كشف حسين الهاجري رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن الجمعية تلقت دعماً بـ 200 ألف درهم من مصرف الإمارات الإسلامي، وتم توزيعها على الصيادين المنضوين تحت لواء الجمعية بواقع 1000 درهم لكل صياد، مثمناً الدعم الذي يصب في صالح الصيادين وأسرهم، مبيناً أن جمعية الصيادين حققت أرباحاً العام الماضي بلغت مليون درهم، تم توزيع 826 ألف درهم للصيادين الفاعلين كل حسب تعامله مع الجمعية، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن ورشة الصيادين في أم القيوين تعمل على فترتين صباحية ومسائية من أجل تقديم خدماتها للصيادين بشكل يومي، كما أنها توفر كافة قطع الغيار في مستودع الورشة، حيث يستفيد من خدماتها 200 منتمين تحت عضويتها، حيث تمكن الفنيون العاملون فيها من صيانة 450 محركاً في 6 أشهر.

إرشاد

وأضاف الهاجري أن ورشة التصليح تم افتتاحها بهدف خدمة الصيادين المواطنين في الإمارة، وتشتمل خدماتها على تركيب المحركات البحرية والرافعات على متن القوارب وتقديم النصح والإرشاد إلى كافة الصيادين حول الطرق الصحيحة والسليمة للمحافظة على العمر الافتراضي للمحركات التي يستخدمونها في قواربهم، كما أن الجمعية خاطبت عدداً من الشركات المتخصصة في بيع قطاع الغيار الخاصة بمحركات قوارب الصيد بهدف توفيرها وبكافة الأحجام بأسعار مناسبة.

تواصل

وأوضح أن الورشة البحرية والتي تعد الأولى من نوعها في أم القيوين أصبحت مكاناً للتواصل والاحتكاك المباشر مع الصيادين ما يؤدي إلى إرشادهم وزيادة التعاون معهم وتفهم المشاكل والصعاب التي تواجههم من اجل تذليلها وهو الأمر الذي تنشده القيادة الرشيدة، مبيناً أن الهدف من تلك الورشة تخفيف العبء عن الصيادين المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، إضافة إلى توفير العمل للصيادين و تقديم كافة الخدمات التي يحتاجها الصيادون من محركات وروافع ومختلف مستلزمات الصيد، كما أن جمعية الصيادين في الإمارة تعاقدت مع شركات من اجل توفير مستلزمات الصيد وبيعها للصيادين بأسعار مقبولة والتي تعد بمواصفات جيدة، حيث يتم بيعها في الجمعية بخلاف الذي يعرض في المحال المتخصصة ببيع أدوات الصيد في الإمارة وخارج الإمارة، كما أنها تعتزم تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة للصيادين والتي من شأنها المساهمة في تخفيف الأعباء المادية التي يتحملها الصياد.

دعم متواصل

ومن جهته قال فاضل عبيد بن فاضل أمين صندوق الجمعية ومسئول لجنة فض المنازعات بين الصيادين في أم القيوين إن ورشة التصليح تقدم خدماتها لكافة الصيادين وبأسعار تتناسب مع دخولهم بهدف التيسير عليهم، مبيناً أن إدارة الجمعية وفرت 370 صنفاً من مستلزمات الصيد جلها يباع بأسعار مدعومة بنسبة كبيرة.

خطط وبرامج

وأوضح أن الجمعية عازمة على توفير الدعم اللازم والضروري للصيادين المواطنين وذلك من خلال خططها وبرامجها التي وضعتها منذ أن تولى مجلس الإدارة مهامه وذلك بهدف تشجيع المواطنين على الاستمرار في مهنة الصيد والمحافظة عليها للأجيال المقبلة، كما أن لديها مشاريع حيوية تصب في مصلحة الصياد، وتعمل على تذليل العقبات التي تواجه الصيادين في مهنة الصيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات