استقبل مقتدى الصدر واستعرضا تطورات الساحة العراقية

محمد بن زايد: ندعو إلى ما يجمعنا عرباً ومسلمين

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية استقرار العراق وازدهاره، والتطلع إلى أن يؤدي دوره الطبيعي على الساحة العربية، بما يعزز أمن العالم العربي واستقراره.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن «التجربة علّمتنا أن ندعو دائماً إلى ما يجمعنا عرباً ومسلمين، وأن ننبذ دعاة الفرقة والانقسام».

جاء ذلك خلال استقبال سموه، في قصر الشاطئ، مساء أمس، مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري في جمهورية العراق الشقيقة.

ورحب سموه بالسيد مقتدى الصدر، واستعرض معه العلاقات الأخوية بين البلدين، وعدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

واطلع سموه خلال اللقاء - الذي حضره سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي - من السيد مقتدى الصدر على تطورات الساحة العراقية.

وشدد سموه على أن دولة الإمارات تاريخياً مدت يدها إلى الشعب العراقي الشقيق، مثمناً إسهام الجالية العراقية الشقيقة في النهضة المباركة التي ارتبط بها اسم الإمارات.

وهنأ سموه مجدداً بالانتصار الكبير على إرهاب «داعش»، مؤكداً أهمية استثمار هذه اللحظة للبناء الوطني الذي يجمع كل العراقيين. كما أكد سموه مجدداً ترحيبه بالضيف الكريم وانفتاح الإمارات على العراق حكومةً وشعباً، مشددا على أن المشاهد التي تكررت في الوطن العربي بكل ما تحمله من خسائر بشرية ومادية تعلمنا ضرورة العمل المشترك لحماية وصيانة المحيط العربي.

حضر اللقاء علي بن حماد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والوفد المرافق للضيف الزائر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات