لمواكبة التطور العمراني والسكاني في الإمارة

شركتان تتوليان النظافة العامة في عجمان مطلع 2018

صورة

قررت دائرة البلدية والتخطيط في عجمان اختيار شركتين متخصصتين في عملية جمع النفايات المختلفة، وذلك مع مطلع العام المقبل 2018، ضمن خطتها لخصخصة قطاع النظافة العامة في المناطق السكنية والتجارية والصناعية في النعيمية، والراشدية وليوارة والرميلة والنخيل والروضة والمويهات، وعجمان الصناعية، والجرف الصناعية. ومن المتوقع أن يبدأ عمل الشركتين اللتين لم يقع عليهما الاختيار بعد، منتصف يناير المقبل لمواكبة التطور العمراني والسكاني في الإمارة وتقديم خدمات متميزة في مجال نظافة مدينة عجمان.

وأفاد المهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أنه تم الانتهاء من وضع الاشتراطات الخاصة لمشروع خصخصة قطاع النظافة في الأحياء السكنية والمناطق الصناعية في الإمارة بواسطة شركات متخصصة في عملية جمع النفايات المختلفة.

ولفت إلى أن الخصخصة ترمي إلى فتح المجال للشركات ذات الخبرة في المجال للتنافس في ما بينها لتقديم أفضل الخدمات عن طريق توفير أحدث الآليات المرتبطة بنظم إلكترونية واستخدام معدات متطورة في مجال إدارة النفايات والعمل على تدويرها، بالإضافة إلى الوصول لأحدث الطرق العالمية المتبعة في مجال مكافحة آفات الصحة العامة، مما يسهم في تحقيق رؤية عجمان الساعية لبناء الاقتصاد الأخضر لدفع عملية التنمية المستدامة للحفاظ على الثروات الطبيعية من خلال استخدام أحدث التقنيات الصديقة للبيئة بما يصب في مصلحة كافة الأفراد ويسهم في الحفاظ على صحتهم وسلامتهم العامة.

وتوقع الحوسني أن يسهم المشروع في تخفيف العبء على الدائرة وزيادة قوة الرقابة على عمليات النظافة العامة.

وتأتي الخصخصة تماشياً مع الهدف الاستراتيجي وهو إدارة النفايات الصلبة والسائلة بكفاءة وفعالية، والهدف الفرعي الإدارة المتكاملة للنفايات وبعد دراسة التجارب الناجحة في الدولة وخارجها في خصخصة أعمال النظافة تم طرح مشروع خصخصة النفايات بالإمارة.

أفضل الخدمات

وذكر الحوسني أن الهدف من خصخصة أعمال النظافة في الإمارة رفع كفاءة ومستوى النظافة في عجمان وتقديم أفضل الخدمات للجمهور، من خلال وضع اشتراطات ومعايير للشركات التي سيتم التعاقد معها، ويشمل ذلك عمليات الفرز من المصدر، والتوعية والتثقيف بأهمية التقليل من النفايات وطرق فرزها، كما أن أهداف المشروع زيادة الشراكة مع القطاع الخاص واستقطاب الشركات الرائدة في المجال، وتقليل النفقات الخاصة بعمليات النظافة في الإمارة، مبيناً أنه تم الانتهاء من المتطلبات الخاصة بالمناقصة والتشريعات الداعمة للمشروع على أن يبدأ التنفيذ مع إطلالة العام المقبل.

إحكام الرقابة

وحول المهام التي يقوم بها قسم النظافة التابع للدائرة بعد عملية الخصخصة أوضح أن دوره الرقابة على الشركات وتقييم أدائها الفعلي في أرض الواقع ورفع التقارير اليومية للإدارة، وكذلك الإشراف على جمع ونقل النفايات المنزلية في المناطق السكنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات