أعداد قياسية من المواطنين والمقيمين تفاعلوا مع الوسم على مختلف منصات التواصل الاجتماعي

#كلنا_محمد_بن_زايد يعكس أروع صور ولاء وحب وتقدير المواطنين لقيادتهم

صورة

مشاعر الولاء والحب والاحترام والتقدير التي يكنها شعب دولة الإمارات لقيادته تجسدت أمس في إحدى أروع صورها من خلال وسم #كلنا_محمد_بن_زايد، مع تهافت أعداد قياسية من مواطني الدولة والمقيمين فيها على التعبير عن حبهم واعتزازهم بشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على مختلف منصات التواصل الاجتماعي.

واحتل وسم «كلنا محمد بن زايد» صدارة «ترند الإمارات» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حيث شهد تفاعلاً كبيراً وانتشاراً واسعاً، توج بتسجيله ما يزيد على 474 مليون مشاهدة من مختلف دول العالم وذلك حتى مساء أمس.

وتفاعلت أعداد قياسية من المواطنين والعرب من داخل وخارج الدولة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع وسم «كلنا محمد بن زايد» معبرين عن حبهم وولائهم واعتزازهم بشخصية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأكدوا أن سموه اكتسب حكمة وبعد نظر والده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وكافة القيم والمبادئ السامية التي رسخها زايد الخير في نفوس أبنائه وأبناء شعبه.

وسجل المغردون خواطرهم وشعورهم تجاه الصفات القيادية الفذة التي يتمتع بها سموه، وبكونه نموذجاً فريداً للقيادة الرشيدة التي تضع خير ورخاء الوطن والمواطن في صدارة أولوياتها، كما عددوا إنجازات سموه على المستويين الإقليمي والدولي، حيث قال معالي الدكتور ثاني الزيودي «يا محمد المجد يا بن زايد الشامخ صوته وشكله وفعل يديه وشموخه بأرض المواقف رسوخ جبالها راسخ ما تشبه الطود هو يشبهك برسوخه»، وقال علي بن تميم «هو الوعد المستمر والأمل بحياة كريمة لكل إنسان حرّ أما الذين لا يرون العالم إلا بعيني القرضاوي وسيد قطب فهو كابوسهم الدائم»، وقال فيصل بن حريز «هو الوطن.. ودرعه هو الأمان.. وأسبابه هو القائد.. بين جنوده والأب.. بين أبنائه هو في قلوبنا».

وقال حمد الكعبي «ضحى سموه بالغالي والنفيس من أجل إنقاذ العرب والمسلمين وتوحيد شملهم وإعلاء شأنهم، والوقوف سداً منيعاً لكل المتآمرين على الأمة»، وغرد حسن راشد بقوله «أبشر يابو خالد شعبك كلهم جنود تحت أمرك سمعاً وطاعة ولك سنود».

وعبر المغردون عن حبهم للقائد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بمختلف الوسائل التعبيرية من خلال نشر الصور والفيديوهات والأشعار المعبرة عن تواضعه الشديد وحبه لشعبه واعتزازه بالوطن وثقته في شباب الوطن. وقال معالي الدكتور أحمد بالهول «آمر يابو خالد ولو ما تنادي، لن جندك المخلص ولاءه قاده.. كلنا تحت أمرك وأمر بلادي، يا سيدي وانتوا الذرا والقادة».

وبدوره شارك الشاعر أحمد الغفلي بقصيدة كان قد ألقاها أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بعنوان: «يا مكورين الغترة الجيشيه»، بينما غرد محمد جلال الريايسة بقوله «ربي يحفظك يا بو خالد، سير ونحن كلنا معك لخير وطننا الغالي وأمنه واستقراره»، وعلقت ديالا على صورة لسموه يحمل صغير الغزال بقولها «هكذا يحمل غزالاً تعيش على أرضه.. فكيف بقلبه يحمل هم شعبه! حفظك الله ورعاك وسدد خطاك».

وغردت أمل عبد الله «قيادة الإمارات الحكيمة تؤمن إيماناً عميقاً بأن شباب الوطن هم ثروته الحقيقية، والاستثمار فيهم نهج راسخ في دعم عجلة البناء والتطور».

وتحت عنوان «محمد بن زايد.. رمز استقرار الأمة» غرد أحمد سعيد «عندما أدركت قوى الشر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد يحارب توجهاتهم الحزبية ووقف ضد مؤامراتهم التي تحاك ضد الإمارات والمنطقة العربية، وجهوا سهامهم الخبيثة عبر الأبواق الإعلامية القطرية والمأجورة ضد سموه وضد كل من يقف في وجه شرورهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات