ريم الهاشمي خلال جلسة ضمن برنامج «100موجه» للشباب:

تمثيل الإمارات لا يقتصر على العاملين بالحكومة وكل مواطن سفير

صورة

أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي عضو مجلس الوزراء وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، أن تمثيل الدولة لا يقتصر على العاملين في الجهات الاتحادية والحكومية فقط، فكل مواطن هو سفير وممثل لدولة الإمارات.

وقالت خلال جلسة توجيهية بعنوان «التنافسية العالمية» استضيفت بها ضمن برنامج «100موجه» للشباب، المبادرة التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للحضور: «أنتم خير ممثل لحكومة دولة الإمارات وشعبها، آمالها، تاريخها، قيمها، أخلاقها».

ونظمت الجلسة على هامش فعاليات احتفال الدولة باليوم العالمي للشباب، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومعالي شما المزروعي وزيرة دولة للشباب، وأكثر من 700 شاب وشابة، وتحدثت الهاشمي عن لحظات قرار تعيينها كوزيرة للحكومة الاتحادية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتابعت الهاشمي: «لا ننسى أن عام 2018 هو عام زايد والذي يعتبر فرصة ذهبية لإرسال رسالة عالمية بقيم والدنا وتمثيلها بكل فخر بأفعالنا اليومية».

واستهلت معالي ريم الهاشمي الجلسة التوجيهية بالحديث عن عدة لحظات في حياتها والتي تعتبرها مختلفة على جميع المستويات، وبداية حياتها الدراسية والعملية، الذي انطلقت من خلاله نحو الهدف الأسمى وهو خدمة الوطن.

ورداً على سؤال «الدروس التي من الممكن أن يستفيد منها الشباب، ما هي نصيحتك للطالب أكاديمياً، والموظف مهنياً؟» أجابت الهاشمي: ليس هناك خط نهاية النجاح، والمثابرة هي المفتاح الذي يفتح لك أبواب النجاحات.

وأضافت: النجاح الوظيفي يتحقق أولاً بحبك لوظيفتك، وهذا الأمر يتطلب بعض الجهد. وقالت معالي ريم الهاشمي إن الخسارة فرصة ذهبية للتعلم والمحاولة من جديد لتطوير الذات.

وأضافت الهاشمي: إن «أهم قيمة يتحلى بها الشباب في نظرها الشخصي هي قيمة الاحترام»، مؤكدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة دولة تحترم الجميع، وتطرقت معاليها لمثال تجربة الدولة لاستضافة ملف إكسبو 2020، حيث إن حكومتنا احترمت وجهات نظر الجميع وانطباعاتهم.

عمل

بدورها قالت معالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب: «نحن اليوم محظوظون بوجود شخصية نفخر بإنجازاتها العالمية، تعمل بصمت خلف الكثير من مؤشراتنا العالمية، قصة نجاحها هي قصة نفخر بها كشباب، وروحها الشابة والطموحة تحقق المستحيل، ليست فقط نموذجا وقدوة لنا كشباب الإمارات، بل هي رسالة للعالم عن سر نجاح الإمارات، لأن خلف قصص نجاح دولة الإمارات شخصيات تعمل بإخلاص مثل معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات