تقييم 1195 ملفاً مشاركاً في جائزة السلامة والتربية

صورة

باشرت مواصلات الإمارات عمليات تقييم الملفات المشاركة في الدورة الـ 19 لجائزة السلامة والتربية المرورية بمواصلات الإمارات التي تقام تحت شعار «طلاّبنا أمانة»، حيث بدأت المؤسسة عمليات تقييم الملفات المشاركة في الجائزة التي بلغت 1195 ملفاً في مختلف الفئات، وتهدف إلى نشر ثقافة السلامة والتربية المرورية عبر تقدير المبادرات الشخصية والمؤسسية ذات التأثير على المجتمع المدرسي والمحلي في الدولة، وتسليط الضوء عليها.

وأفاد عبدالله محمد الكندري مدير إدارة الاتصال الحكومي بأن المؤسسة ومنذ تأسيسها أولت السلامة أهمية قصوى وجعلتها على قمة هرم قيمها المؤسسية، وتم ترجمة هذا الاهتمام من خلال ترسيخ علاقات المؤسسة مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية والخاصة والمجتمعية الفاعلة في الدولة، في سبيل ترسيخ ثقافة السلامة المرورية وتعزيز ممارساتها المتميزة ووفق التشريعات والقوانين المنظمة لعمليات النقل المدرسي، وتهدف من خلالها إلى توفير خدمات نقل مدرسي آمنة ومنتظمة ومستدامة.

جهود

وأوضح الكندري بأن المؤسسة عززت جهودها في مجال السلامة من خلال إطلاق حزمة من البرامج والمبادرات التي ترسخ قيم السلامة لدى مختلف شرائح المجتمع، ومن بين أهم تلك البرامج جائزة مواصلات الإمارات للسلامة والتربية المرورية، التي سيحتفل بالفائزين بها هذا العام ضمن دورتها الـ 19، وتتمثل الفئات بجائزة المدارس الحكومية وجائزة المدارس الخاصة، وجائزة المشروعات المتميزة للمدارس في مجال السلامة والتربية المرورية وجائزة الإبداع والابتكار وجائزة أسرة السلامة المثالية، فيما سيتم اختيار أحد شخصيات المجتمع للفوز بجائزة شخصية العام الداعمة للسلامة من خلال اللجنة العليا للجائزة، وفقاً للإسهامات الجليلة التي قدمها أحد أفراد المجتمع في مجال السلامة والتربية المرورية.

وذكر مدير إدارة الاتصال الحكومي بأنه سيتم تكريم الفائزين في احتفال خاص بالجائزة يقام خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2017-2018، بحضور شركاء المؤسسة الاستراتيجيين والذين تعقد الجائزة بالتعاون معهم، وهم وزارة الداخلية، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم.

آثار

وأشار الكندري إلى أن لجنة تحكيم المشاركات ستعمل على تقييم الملفات المشاركة بالاستناد إلى المعايير العامة للتقييم والتي تتضمن مجموعة بنود وفق كل فئة، تتعلق بمستوى الابتكار في المشاركة ومدى علاقتها ومساهمتها بنشر ثقافة السلامة والتربية المرورية، إضافةً إلى الآثار الإيجابية للابتكارات والمشاريع المقدمة وغيرها من المعايير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات