فعاليات لـ «البيان»: عام زايد مقدمة خير لـ2018

صورة

لا شك في أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، قائد لا ينسى قّل الزمان أن يجود بمثله، أحب الناس فأحبوه، أعطاهم كل شيء، فأسس لهم دولة فيها شعب وحضارة، ووضع في مقدمة اهتماماته وأولوياته بناء الإنسان وآمن بأن الاستثمار في الإنسان هو الأنفع والأجدر للبلدان لكي تحقق مكانتها ويكون لها الحضور القوي والمكانة المتميزة بين الشعوب.

وأعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد» ليكون مناسبة وطنية للاحتفاء بالقائد المؤسس، ومقدمة خير للعام المقبل.

وقال عبدالله بن عقيدة المهيري الأمين العام لصندوق الزكاة إن هذه المبادرة الخيرة لوالدنا المؤسس زايد الخير رحمه الله، «وأبونا زايد يستحق دائماً أن يكون حاضراً في ذهننا وقلوبنا، فزايد الخير له باع طويل وتجربة ثرية أعطت الإمارات اليوم مكانة مرموقة على مستوى العالم، وهي الثمرة الطيبة منه ومن الحكام المؤسسين.

مشيراً إلى أن تخصيص عام 2018 للوالد زايد رحمه الله تدل على وعي قيادتنا الرشيدة، وحرصها على تخليد ذكراه بمرور مئة عام في نفوس الأجيال الحالية، وذلك لإظهار كل المعاني الطيبة والإنجازات في عهده كي يراها الجميع وتزداد لحمة.

وتابع المهيري أن الإعلان سيزيد من حبنا للإمارات وقيادتها، فبالتالي تتضافر الجهود المحلية والاتحادية لإبراز مكارم وقيم وإنجازات الشيخ زايد، فهي كذلك تجسد معاني وجود دولة الإمارات ومعاني الاتحاد والبيت متوحد، موضحاً أن الشعب الإماراتي ومن يقيم في الإمارات، يفخرون بزايد، الذي تتابع الأجيال لحمل اسمه «عيال زايد».

أنشطة

من جانبه قال حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية أن المؤسسة تثمن مبادرة رئيس الدولة حفظه الله، بتسمية عام 2018 بعام زايد، مشيراً إلى أن المؤسسة تواصل كل أنشطتها وبرامجها ومشاريعها بفضل ريع وقفه الذي خلده ليكون عوناً ومساعدة للمحتاجين، وللفئة الضعيفة بداخل وخارج الدولة، لتحقيق الأهداف الإنسانية التي رسم نهجها المغفور له في مجال التعليم والصحة والإغاثة.

وزاد أن زايد الخير دعم الجوائز للبحث والدراسات العلمية لدعم المسيرة الإنسانية، ودعم كل المبادرات لتحقيق الحياة الكريمة للإنسان، وهذا ما جعل الإمارات في صدارة الدول في قائمة العمل الإنساني، مؤكداً أن مؤسسة زايد تعتز وتفتخر بهذه التسمية، وسوف تسعى لمواصلة دورها لتكون أعمالها في صحيفة أعماله رحمه الله، وأسكنه فسيح جنانه.

واجب

وفي نفس السياق قالت ميثاء حمد الحبسي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب إن إعلان عام 2018 «عام زايد»، يعد بشرة خير وسعادة لما سيحتضنه العام المقبل لحمله اسم مؤسس الدولة رحمه الله، فذكر زايد والتغني بإنجازاته واجب علينا قيادة وشعباً، وذكره في كل وقت وزمان، فالحديث عنه طريق لا نهاية له مفاده أن الجيل الحالي والذي سيخلفه سيدونون اسم زايد لمئة عام أخرى، فزايد رحمه الله تاريخ نادر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات