مريم الرميثي: امتداد لحب حكيم العرب

أكدت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله عام 2018 «عام زايد» هو امتداد للحب الراسخ في أعماق الشعب للوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، حكيم العرب.

وقالت الرميثي إن هذه المبادرة الوطنية تكريس لمكانة القائد المؤسس الذي صنع دولة الاتحاد وأسس لمبادئ السلام والتلاحم والوئام وسخر ثروة وطنه من أجل بناء الإنسان والوطن في آن معاً فشهدت الإمارات في عهده تطوراً فاق التوقعات وجعل من الإمارات دولة يشار لها ولإنجازاتها بالإعجاب والتقدير على كافة المستويات العربية والدولية.

وأضافت إن ما تحقق للإمارات في عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يصعب أن تختصره السنوات أو تفيه الكلمات فلقد ترك «زايد الخير» إرثاً حضارياً وإنسانياً يلمسه كل زائر لدولة الإمارات ويلمح في كافة إماراتها أي تقدم أحرزت الدولة وكيف صار لابن الإمارات المكانة التي تليق به.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات