نورة الكعبي:«عام زايد» رسالة فخر واعتزاز لكل مواطن

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان 2018 «عام زايد» هي تخليد لمسيرة حافلة من العطاءات والإنجازات التي قادها الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي رسالة فخر واعتزاز لكل مواطن إماراتي بالمكانة التي أصبحت تحتلها دولة الإمارات، والتي بدأت أولى خطواتها مع اللحظات الأولى لقيام دولة الاتحاد.

ولفتت في تصريح لها إلى أن مبادرة «عام زايد» ترسيخ لنهج الشيخ زايد المتأصل في شعب الإمارات، الشعب الذي تشرب من فكر زايد حب الخير والعطاء والبذل لخدمة الإنسانية جمعاء، وتحقيق السعادة وغرس الأمل وتقديم يد العون لكل محتاج.

وتابعت الكعبي أن فكر زايد وحكمته وقيمه تخطت حدود المكان الجغرافي لدولة الإمارات لتصل إلى العالم، واليوم وعبر هذه المبادرة فإن دولة الإمارات وفي ظل قيادتها الرشيدة تؤكد للعالم عزمها على السير على خطا الشيخ زايد، وتؤكد عزم شعبها على مواصلة المسيرة لتمكين دولة الإمارات من الريادة في جميع المجالات، وفي مقدمتها العمل الإنساني الذي كان للوالد الشيخ زايد، رحمه الله، بصماته الخالدة التي يقر بها المجتمع الإنساني بأسره، فالشيخ زايد تمكن بعمق بصيرته ورؤيته بعيدة المدى من أن يؤسس لدولة عصرية تقوم على علاقة فريدة تجتمع فيها القيادة والمواطنون على بناء دولة عصرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات