سلطان بن عيسى.. الطالب التاجر

يشكل استنفار طاقات الشباب الإماراتي للدخول في عالم ريادة الأعمال، أهمية كبيرة في مسيرة التميز والنجاح التي عملت من أجلها العديد من مؤسسات الدولة ووفرت كل السبل لاستقطابهم نحو إطلاق مشروعاتهم الخاصة، ومنها مبادرة «أنامل إماراتية» التي أطلقتها وزارة تنمية المجتمع واستهدفت بها شباب الجامعات لتبني مشروعات تجارية خاصة بهم، وتوفير كل مقومات نجاحها حتى تكون كياناً كبيراً يجلب الخير لكل القائمين عليه.

سلطان بن عيسى الطالب في كلية الحقوق وصاحب مشروع خاص ناجح، واحد من أبرز هذه النماذج الإيجابية التي عكست نجاح المبادرة، والتي بدأت في تخريج رجال أعمال شباب ناجحين من الجنسين، حيث يقول إنه منذ تعرفه على المبادرة قبل عامين، وهو يعمل بجانب دراسته على توسيع تجارته، التي يرى أنها تعتمد في نجاحها على التسويق الجيد للأفكار المبتكرة التي يعمل عليها ويريد ترويجها.

وأبان أنه أراد أن يستثمر المناسبات الكثيرة سواء أكانت الوطنية أم المجتمعية منها، لترويج بضاعته التي تنوعت بين إبداع طرق جاذبة وجديدة في التغليف للهدايا، التي تعتمد في طابعها على التراث الإماراتي وما يحتويه من تطريز وفنون متفردة، فضلاً عن استنباط نماذج جاذبة للهدايا، التي يتطلع إليها المستهلكون خاصة من الإماراتيين، وغيرها من فنون الطباعة على الملابس والمنتجات الأخرى.

منافسة

وأضاف: إن السوق الإماراتي به منافسة كبيرة خاصة من الشركات الضخمة القادمة من دول بعيدة، ورغم ذلك فإنه يرى أن مجرد ابتكار فكرة ناجحة تناسب الذوق المحلي، يكون لها نصيب كبير من النجاح والرواج، إذا ما أحسن تنفيذها، وهو فعلياً ما بدأ في العمل عليه، حيث بدأ في التواصل مع الجهات والمؤسسات، خاصة الحكومية منها، لتوفير متطلباتهم من الهدايا والأدوات التي يحتاجونها، وذلك بأسعار تنافسية، وبابتكار وفكر مبهر من جهة أخرى، ضماناً للوصول لمعدل مبيعات لمنتجاته تكون مرتفعة، فضلاً عن استغلال الميزة التفضيلية له كونه إماراتياً ويعرف ما الذي يحتاجه أبناء وطنه، بعكس المستوردين الآخرين.

وأشار إلى أنه يشارك بشكل دائم في المعارض التي تقيمها الوزارة في أكثر من مكان، ومنها الدائم أيضاً، حيث يتم توفير منافذ بيع لمنتجات الطلاب المتنوعة، دون زيادة الأعباء عليهم من رسوم إيجار أو إجراءات أو خدمات، وهو ما يجعل الفرصة مثالية لتحقيق معدلات ربح عالية، تجعلهم قادرين على الاستمرار وتطوير قدراتهم التسويقية والإنتاجية لتوسيع تجارتهم وزيادة مردودها.

إقبال

ولفت بن عيسى إلى الإقبال الكبير من طلاب الجامعات للاشتراك بمشروعاتهم، ومعظم المشتركين يحظون بمشاريع ناجحة تدر عليهم مكاسب جيدة جداً، وأنه مع الآخرين يرون في أنفسهم مشاريع لرجال أعمال متميزين، كونهم نجحوا في البدء في هكذا نشاط، وأنهم يستفيدون من دراستهم التي لم تتأثر سلباً، في إدارة مشروعاتهم وتوسيعها وهو ما سينبئ به قادم الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات