بعثة العطاء تبدأ مهامها في الصومال

بدأت بعثة العطاء لزايد الخير مهامها الإنسانية التشخيصية والعلاجية والوقائية للفئات المعوزة من الأطفال والمسنين في القرى الصومالية في إطار حملة العطاء المليونية وتحت شعار «العطاء سعادة».

وتأتي المهام الإنسانية لفريق متطوعي الإمارات في محطته الحالية في مدينة هرجيشا لتفعيل وتحفيز الشراكة الإنسانية والعمل المشترك بين المؤسسات الصحية والتطوعية والإنسانية الإماراتية والصومالية في إطار برنامج قوافل زايد الخير الإنسانية للوصول إلى الآلاف من الأطفال والمسنين في مختلف القرى الصومالية، والذي يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين ويعزز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية الإماراتية والصومالية.

وتمكينها للمشاركة في علاج الحالات المرضية المعوزة، وتوفير البرامج العلاجية للمرضى في نموذج مميز للعطاء الإنساني انسجاما مع النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستكمالاً لمسيرة الخير والعطاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويتطوع في المهام الإنسانية والعيادات المتنقلة والمستشفى المتحرك 50 من الكوادر الطبية التطوعية الإماراتية والصومالية من أطباء الإنسانية برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات، الى جانب أطباء وجراحين من الإمارات والسعودية ومصر والسودان والعديد من الدول تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات