منال بنت محمد: زايد قائد الإنسانية في الخير والعطاء

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بأن يكون 2018 عام زايد في الإمارات، بمناسبة الذكرى المئوية لولادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، هو أسمى أنواع الوفاء لقائد الإنسانية في العطاء والخير ووسام الشرف العالمي على جبين الإنسانية، لمواقفه المشرفة وإنجازاته الكبيرة التي سجلها التاريخ بأحرف من ذهب.

غرس طيب

وقالت سموها إن عام 2018، بهذا الإعلان الذي تزامن مع ذكرى تولي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في 6 أغسطس عام 1966، سيكون مناسبة وطنية للاحتفاء بإنجازاته وتخليد مآثره ومسيرته العطرة، وأننا نجني حالياً ثمار الغرس الطيب لزايد الخير من خلال ما نشاهده من تقدم وتطور في كافة المجالات، ومن خلال الاحترام الذي يلقاه كل إماراتي في أية دولة يزورها.

وأضافت سموها إن المغفور له الشيخ زايد قدم نموذجاً في الوطنية والعطاء والإدارة والقيادة، وتَفردَ عن كافة قادة العالم بأن شعب الإمارات كافة، مواطنين ومقيمين، عربا وأجانب، أجمعوا على محبته، ونال، رحمه الله، احترام كافة شعوب العالم، من خلال العلاقات المتميزة لدولة الإمارات العربية المتحدة مع دول العالم، والتي قامت على أساس الاحترام المتبادل، إضافة لمبادراته الإنسانية والخيرية التي امتدت لكل بقاع العالم بصرف النظر عن العرق أو الجنس أو الدين.

وأكدت سموها أن الشيخ زايد هو نموذج للقائد الملهم الذي امتلك رؤية واضحة لدولة عصرية متطورة حافظت على تقاليدها العربية الأصيلة، ووضعت لنفسها مكاناً متميزاً في مصاف الدول المتقدمة، وهذا بفضل الأساس القوي الذي وضعه زايد، وتسير عليه دولتنا في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

حياة كريمة

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: إن الشيخ زايد – رحمه الله – عمل على توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين، وإنجازاته في كافة الميادين شاهدة على مساعيه وجهوده الطيبة، وسيكون عام 2018 مناسبة للوفاء للمغفور له الشيخ زايد ببذل مزيد من الجهد والعطاء للحفاظ على الإنجازات والمكتسبات التي حققتها الدولة، والعزم على مواصلة المسيرة بإرادة سواعد قوية وإرادة صلبة لأبناء زايد.

وفي مجال اهتمام زايد بالمرأة، قالت سموها إنه – رحمه الله – قدم لها كل الدعم والتشجيع، وآمن بقدراتها في أن تكون مساهماً فاعلاً وعلى قدم المساواة مع أخيها الرجل في تحقيق نهضة الإمارات، وبفضل هذه الرؤية والنهج الذي تسير عليه قيادتنا الحكيمة، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم نموذجاً استثنائياً في تمكين المرأة وتميزها وريادتها، وحققت المرأة الإماراتية جدارة فيما تولته من مناصب ووظائف في كافة المستويات والمجالات محلياً وإقليمياً ودولياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات