مـديرون ومسؤولـون بأبـوظبي: مبـادرة لتكريس إرث وقيم الوالد المؤسس

صورة

أشاد مسؤولون في أبوظبي بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد»، مؤكدين أنها خطوة إضافية لتكريس إرث وقيم المغفور له والدنا المؤسس وإحدى المبادرات الخلاقة.

خطوة

وقال محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إن تسمية العام 2018 بعام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خطوة إضافية لتكريس إرث وقيم المغفور له والدنا المؤسس وإحدى المبادرات الخلاقة التي اعتادت القيادة الرشيدة على إطلاقها بالتوافق مع النهج الاستراتيجي الذي تتبناه الدولة لبناء الإنسان.

فرصة

وأكد يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة أن يحمل عام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة شعار «عام زايد».. فرصة للأجيال والمنطقة والعالم للتعرف عن كثب وبالتفصيل على تراث قائد ملهم سخر حياته من أجل وطنه وشعبه وأمته.

امتنان

وقال راشد لاحج المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز الإحصاء - أبوظبي إن إعلان صاحب السمو، رئيس الدولة عام 2018 «عام زايد» والذي يأتي تزامناً مع ذكرى يوم جلوس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في السادس من أغسطس عام 1966 عندما تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، يمثل عام الامتنان والتقدير للقائد المؤسس لدولة الاتحاد وواضع أسس النهضة العصرية التي تشهدها دولة الإمارات على المستويات كافة.

مآثر

وثمنت الدكتورة مها تيسير بركات مدير عام هيئة الصحة - أبوظبي إعلان صاحب السمو رئيس الدولة العام المقبل ليحمل شعار «عام زايد»، حيث لم نزل نستظل بمآثر الوالد المؤسس ورؤيته الشاملة والاستشرافية ونتعهد بالحفاظ على إرثه من خلال بذل أقصى الجهود ليكون المجتمع الإماراتي بكافة أفراده وبمختلف شرائحه وفئاته مجتمعاً صحياً ومعافى.

مناسبة

وأكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، عام 2018 «عام زايد» بمناسبة مرور مئة عام على ميلاده يعد مناسبة وطنية للاحتفاء بالقائد المؤسس زايد، مشيرة إلى أن زايد يستحق أن يذكر في كل وقت ومناسبة بالخير والعرفان لأنه قائد ملهم وضع ورسخ أسس نهضة حديثة لدولة وشعب شهد له القاصي والداني.

تأسيس

وأكد محمد سيف الهاملي مدير عام الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بالإنابة أن تأسيس الاتحاد على يد زايد كان نقطة التحول في تاريخ الدولة، مشيرا إلى أن زايد كان يؤمن بأن الاتحاد هو البوابة التي ستقود دولة الإمارات العربية المتحدة نحو المستقبل.

وشدد على أن إعلان عام 2018 عام زايد يؤكد اعتزاز قيادتنا الرشيدة وتقديرها لهذا الدور الذي قام به المغفور له الشيخ زايد في خدمة دولة الإمارات فبفضل جهوده وقيادته لمسيرة التنمية استطاعت الدولة أن تعزز مكانتها على الصعيد الإقليمي والدولي.

ميلاد

ووصفت الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة قرار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد عام 2018 الذي يصادف الذكرى المئوية لميلاد القائد الراحل زايد كمبادرة وطنية شعارها عام زايد بأنه قرار حكيم يستحق التقدير.

وقالت إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يستحق الثناء والاحترام بل والاقتداء بنهجه بما وضعه من خطط ومبادئ وقيم أنشئت على قواعدها دولة ونجحت في إيصال مكانتها إلى مصاف الدول الحديثة.

خير

وأكد سيف بدر القبيسي المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مؤسس دولة الإمارات وقائد نهضتها كان الأب الحنون والقائد المعطاء لشعب الإمارات بشكل خاص وشعوب العالم أجمع بشكل عام إذ امتدت أياديه البيضاء لتصل لكل الناس في شتى أصقاع الأرض.

وقال إن إعلان صاحب السمو، رئيس الدولة عام 2018 في دولة الإمارات «عام زايد» هو شعار صادف أهله فقد ارتبطت كلمة الخير باسم الشيخ زايد، رحمه الله، فأينما حل وأينما وطئت قدماه حل معه الخير.

فخر

وقالت ميثاء الحبسي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات إن إعلان عام 2018 عام زايد هو مصدر فخر لنا جميعا ويعد بمثابة تذكير بالمبادئ التي وضع الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لبنتها الأولى في هذا الوطن والتي صارت الإمارات بفضلها منارة للتقدم والعصرية.

أهداب العيون

وذكر حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لم يكن رجلا عاديا لذلك لم تكن إنجازاته إنجازات عادية ولعل أبرزها وأكثرها قربا إلى نفسه ونفس كل عربي هي تلك الوحدة التي حققها مع إخوانه حكام الإمارات والمحافظة عليها بأهداب العيون حتى أصبحت الإمارات أيقونة النجاح والتميز والتفرد لكل العالم.

وأشار إلى أن تخصيص العام 2018 ليكون عام زايد يحمل في طياته الكثير من المعاني الإنسانية النبيلة الرائعة التي ستكون ملهما ومحركا لنا في كل مواقع العمل لنواصل العمل الجاد والجهد الموصول لنحقق ما أراده لنا.

خطوة

وقال الدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية، صحة، إن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بشأن اعتماد عام 2018 «عام زايد» تمثل خطوة حكيمة ورشيدة وتأتي ترجمة لرد الجميل تجاه رحلة متواصلة من العطاء قدمها زايد الخير لشعبه، مؤكداً أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان قائدا لا ينسى قل الزمان أن يجود بمثله أحب الناس فأحبوه أعطاهم كل شيء فأسس لهم دولة وبنى شعبا وحضارة ووضع في مقدمة اهتماماته وأولوياته بناء الإنسان وآمن بأن الاستثمار في الإنسان هو الأنفع والأجدر للبلدان لكي تحقق مكانتها ويكون لها الحضور القوي والمكانة المتميزة بين الشعوب.

شهادة

وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء إن العالم بأسره يشهد لزايد العطاء مواقفه المشرفة في مجالات العمل الإنساني فأياديه البيضاء امتدت لمختلف بقاع العالم.

وأكد أن ثقافة العطاء مترسخة في أبناء زايد الخير والعطاء فأبناء الإمارات يتنافسون في مجالات العمل الإنساني من خلال تبني مبادرات تطوعية وإنسانية غير مسبوقة في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والمجتمعية واستطاع متطوعو مبادرة زايد العطاء إنجاز 6 ملايين ساعة تطوع ساهمت بشكل فعال في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والإنساني.

منجزات

ونوه محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية بإعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 تحت شعار«عام زايد» ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بمنجزات القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتزامنا مع ذكرى يوم جلوس المغفور له في السادس من أغسطس عام 1966 عندما تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي.

امتداد

وأكد خميس بن روية الخييلي المدير التنفيذي لجمعية كلنا الإمارات أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة بإعلان عام 2018 «عام زايد» هو امتداد لعام الخير الذي نعيش في نعيمه.

وأضاف الخييلي إن زايد الخير، طيب الله ثراه، جسد للأمة الإسلامية قيم التسامح والتلاحم، موضحا أن التفاعل الإيجابي الذي نشاهده في جميع مبادرات الجمعية تعكس الواقع الحقيقي الذي نفتخر به والذي يجسد حب شعب الإمارات لزايد الخير.

نخيل

وأكد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة عام 2018 «عام زايد» إنما يمثل أجمل صور الولاء والوفاء لباني النهضة ومؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فقد تمتع الشيخ زايد برؤية عميقة تجاه شجرة نخيل التمر لما تمثله من أهمية استراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

هدف

وقال سفيان حسن المرزوقي الرئيس التنفيذي لشركة التطوير والاستثمار السياحي: «بدأ والدنا مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مسيرة نهضة وتقدم هدفها الأسمى هو رفعة شأن هذا الوطن الغالي».

وأضاف إن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة عام 2018 ليكون «عام زايد» يعتبر خطوة حكيمة تسهم في ترسيخ منجزات الشيخ زايد وتسليط الضوء على مكتسبات دولتنا الغالية والقفزة التنموية التي حققتها في غضون سنوات معدودة لتغدو في مصاف الأمم المتقدمة.

مساعٍ

وقال أحمد جاسم المنصوري الرئيس التنفيذي بالإنابة في شركة الاتحاد للقطارات: إن إطلاق شعار «عام زايد» على العام 2018 جاء ليسلط الضوء على المساعي الرامية نحو ترسيخ إرث المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عبر استكمال مسيرته التي نحصد اليوم ثمارها من الإنجازات المحلية والعالمية.

نموذج

وأكد عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بأن يكون عام 2018 «عام زايد» ما هي إلا فرصة ومناسبة تاريخية لشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها للتعبير عن حبهم للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مشيرا إلى أن إنجازات القائد المؤسس، رحمه الله، تجاوزت حدود الوطن ووصلت إلى أقصى بلدان العالم حتى أصبحت دولة الإمارات نموذجا يحتذى به من بقية الدول في مختلف المجالات.

غرس

وقال فلاح محمد الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: فخورون بمبادرة صاحب السمو رئيس الدولة ليكون عام 2018 «عام زايد» والذي يشهد مرور 100 عام على ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فقد استرشدت الهوية الإماراتية على مدار خمسة عقود برؤية المغفور له الشيخ زايد وقيادته، حيث غرس حب الوطن في قلوب أبناء شعبه وركز على أهمية التعليم والإنتاج وتطوير الثقافة الإماراتية، وفوق كل ذلك مواصلة تحقيق التقدم والتحديث لوطننا، مع العمل على تعزيز مستويات عيش كافة شرائح المجتمع.

تفاؤل

وأعرب الدكتور عبد الله محمد الريس مدير عام الأرشيف الوطني عن تفاؤله بالعام 2018 الذي يحمل اسم قائد عظيم مثل القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رمز دولة الإمارات العربية المتحدة على مر الزمان.

وأكد أن «عام» زايد هو عام الخير والعطاء والإنسانية واحتفاء الشعب بصانع أمجاده وبرمزه الكبير وهو احتفاء بالوالد والقائد الذي غاب عنا بجسده لكنه باق بصنائعه ومآثره وشمائله نسير على النهج الذي خطه لدولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات