طحنون بن محمد: «عام زايد» تجسيد لإنجازات قائد ملهم

أشاد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون 2018 «عام زايد» كمناسبة وطنية للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور 100 سنة على ميلاده.

وعبر سموه - في كلمة بهذه المناسبة - عن تقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لحرصهم على تسمية 2018 بـ«عام زايد» تجسيداً لإنجازاته المحلية والعالمية.

وقال سموه إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يحتل مكانة فريدة في قلوب وعقول أبنائه المواطنين وسيظل دائماً خالد الذكر في الأذهان. فقد كان قائدا ملهما استطاع أن يبني وطنا قلما تجد له نظيرا في العالم ونجح في بناء الإنسان وتكوين نهضة حضارية في وقت قياسي.

وأشار سموه إلى أنه ومنذ تولي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم، كان الإنسان هو محور فلسفة التنمية التي انتهجها وكان يردد دائماً أنه لا فائدة للثروة إذ لم يتم توظيفها في خدمة الإنسان؛ ولذلك فإن التركيز في هذا المجال كان على قطاعي الصحة والتعليم، حيث انتشرت المستشفيات والمراكز الصحية بجميع مناطق الدولة وانتشرت المدارس والجامعات واستطاع بفضل الله وتوفيقه ثم بإرادته القوية توفير جميع سبل الراحة والرفاهية لشعبه الكريم مما جعل الإمارات مثالاً يحتذى في التخطيط والتطبيق لمتطلبات الحاضر والمستقبل. وأكد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان أن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، كان يحرص دائما على أن يغرس في نفوس شعبه القيم النبيلة ويحثهم على بذل الجهد من أجل الوطن وازدهاره، كما غرس فيهم حب العطاء للجميع دون استثناء. فيما كانت وما زالت أياديه تمتد لتبني مبنى خيريا أو تمسح دمعة يتيم أو مظلوم أو تطعم جائعا أو مشردا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات