محمد الشرقي: مناسبة وطنية لإحياء قيم عليا مثلتها قامته الخالدة

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يحمل العام 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة شعار «عام زايد» ويكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، تشكل فرصة غالية لإحياء القيم العليا التي مثلتها قامته الخالدة ونهج العطاء والبذل الذي أرساه فعلاً وممارسة.

وشدد سمو ولي عهد الفجيرة في كلمة له بهذه المناسبة على أهمية أن تبرز فعاليات هذه المناسبة الوطنية ومبادراتها رؤية المغفور له بإذن الله في بناء الدولة والنهضة المباركة التي قادها منذ أوائل سبعينيات القرن الماضي، وأن ترسخ الثوابت والأسس التي وضعها في بناء الاتحاد كركيزة أساسية للنماء والتنمية في الإمارات، والتي وضعت في أولوياتها تعزيز روح المواطنة الإيجابية ومواكبة تطلعات الناس وتلبية متطلباتهم.

ودعا سمو ولي عهد الفجيرة إلى تمثل قيم زايد، رحمه الله، بوصفها ثقافة إماراتية مستمرة تتجسد في أسمى معانيها خلال «عام زايد» عبر منظومة عمل تؤكد مكانة الدولة في العالم بوصفها عاصمة للعطاء الإنساني العالمي والعون للأمم المحتاجة ونموذجاً يحتذى به في بناء الإنسان والاستثمار فيه.

وقال سموه: «لنجعل «عام زايد» عام الريادة الإماراتية في كل المجالات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، فريادة العالم المتحضر كانت حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، منذ أن أطلق مشوار البناء والنهضة في الإمارات، وتحقيق هذا الحلم سيكون أبلغ تقدير وتحية لروحه الخالدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات