%70 من داعمي هيئة تنمية المجتمع في دبي شركات صغيرة

صورة

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي أن الإقبال الكبير الذي حظيت به مبادرات مجلس شباب الهيئة خلال شهر رمضان المبارك أظهرت تفاعلاً واسعاً من قطاع الأعمال مع ما يخدم المجتمع ورغبة بالمساهمة في إسعاد أفراده، وبينت الهيئة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة، لاسيما المملوكة لرواد أعمال إماراتيين، كانت الأكثر إقبالاً على دعم المبادرات الاجتماعية والترويج لها حيث بلغت نسبة الشركات الصغيرة والمتوسطة من مجموع الجهات المساهمة في دعم مبادرات مجلس شباب الهيئة 70% من إجمالي الرعاة والذي تضمن أيضاً مؤسسات كبرى وجهات حكومية.

وأرجع أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع هذا الإقبال إلى أن أغلب الشركات الصغيرة والمتوسطة تدار من قبل شباب يملؤهم الحماس والرغبة بالوطن وخدمة المجتمع، ولديهم درجة من الوعي بأهمية المسؤولية المجتمعية كجزء لا يتجزأ من خطط تطوير الأعمال، فضلاً عن التزامهم على الصعيد الشخصي بلعب الأدوار المنوطة بهم في تنمية المجتمع.

تطوع

وقال جلفار: «بينت المبادرات التطوعية الاجتماعية التي طرحها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع خلال شهر رمضان، الفرص والفجوات في مجال المسؤولية المجتمعية، ففي الوقت الذي لا يزال فيه جزء من مؤسسات القطاع الخاص الكبرى على مسافة من الفعاليات المجتمعية وترتبط مساهماتهم المجتمعية في الغالب ببرامج تقليدية، لاحظنا اقتراب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بشكل أكبر من احتياجات أفراد المجتمع، ولا يقتصر ذلك على مساهمتهم في دعم المبادرات المجتمعية بل أيضاً في طرحهم لأفكار وبرامج مبتكرة تصب بشكل مباشر في الحياة اليومية لأفراد المجتمع ويساهم تبنيها بشكل موسع في تحويلها إلى خدمات مستدامة وبالتالي لتصبح نمط حياة».

من جهة أخرى، كشفت هيئة تنمية المجتمع أن مبادرة «خيركم واصل» التي أطلقها مجلس شباب الهيئة في رمضان، استقطبت 692 متطوعاً من الجهات الراعية والمتطوعين المسجلين في برنامج دبي للتطوع فضلاً عن موظفي هيئة تنمية المجتمع، وبلغ إجمالي عدد الساعات التطوعية للمبادرة ما يفوق 70 ساعة تطوعية، وانتمى المتطوعون إلى فئات اجتماعية وعمرية مختلفة. فإضافة إلى مشاركة موظفي القطاعين الحكومي والخاص، شاركت أسر بأكملها في توزيع وجبات السحور على العمال في رمضان، كما شارك متطوعون من الأطفال وكبار السن وأصحاب الهمم في المبادرة.

حرصوقال عبد الله فلكناز، مؤسس مياه «الشلال»، وهي شركة مسجلة لدى مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة: تعتبر مشاركتنا في «خيركم واصل» واجبا وطنيا نلتزم به كشباب إماراتيين حريصين على خدمة مجتمعهم وتطوير التكافل بين أفراده، وتقع علينا مسؤولية إضافية في خدمة مجتمعنا وتنميته لا سيما وأن لدينا الطاقة والوقت والطموح، ونتمنى أن يتم تطوير «خيركم واصل» في العام المقبل ليتم تغطية عدد أكبر من المستفيدين، كما نتطلع إلى أن نتعرف على مبادرات جديدة مبتكرة من هيئة تنمية المجتمع تتيح لنا المشاركة في خدمة الفئات الأكثر احتياجاً والمساهمة في إسعادهم، لأن إسعاد الآخرين هو أهم مفاتيح إسعاد الذات وهو ما يشعرك بالرضى والراحة.

تعاون

من جهتها قالت علياء المزروعي، مؤسس حضانة ليتل هيفن وصاحب مطعم فودسترز، الجهتان الراعيتان لمبادرة «خيركم واصل» طوال شهر رمضان في أبوظبي: قدمنا خلال شهر رمضان وبالتعاون مع مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع 350 وجبة يومياً للعمال في أبوظبي وقد ساهمت مشاركتنا في هذه المبادرة في فتح آفاق جديدة أمامنا لعمل الخير وخدمة أفراد المجتمع كتوزيع السلال الغذائية وحقائب العناية الشخصية على الفئات الأقل حظاً، وتميزت هذه المبادرة بروح الشباب وبأنها فتحت المجال لكل فئات المجتمع وجميع قطاعات الأعمال للمشاركة، ونتمنى أن تواصل الهيئة طرح مبادرات مماثلة.

وأكدت المصممة شمسة العبار، مؤسسة مجوهرات العبار أن مشاركة «مجوهرات العبار» في دعم مبادرة «خيركم واصل»، ساهم في تسليط الضوء على الجانب الإنساني لمجوهرات العبار وعلى حرص الشركة على إسعاد كافة فئات المجتمع.وقالت: «أتمنى أن تطرح هيئة تنمية المجتمع مبادرات جديدة تنسجم مع احتياجات أفراد المجتمع مثل المبادرات التي شهدناها خلال شهر رمضان، ونحن كرواد أعمال إمارتيين شباب على استعداد كامل لدعم أية مبادرة تساهم في تقديم العون والدعم للآخرين بطرق غير تقليدية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات