الشريحة الذكية أساس قاعدة البيانات الوطنية للسجلات

رقم الهوية يلغي إصدار بطاقات صحية للمريض

قارئ الهوية يسهل حفظ ومعرفة البيانات | من المصدر

أكدت هيئة الإمارات للهوية أن الشريحة الذكية ببطاقة الهوية سوف تكون أساس قاعدة البيانات الوطنية الموحدة لسجلات المرضى، مشيرة إلى أن الاعتماد على رقم الهوية سوف يسهل على المرضى اعتماد معاملات التأمين الصحي من خلال التوقيع الرقمي الذي يتم التعرف عليه من خلال بوابة التصديق الرقمي التابعة للهيئة.

وأوضحت الهيئة أنها عضو في اللجنة التنسيقية لمشروع قاعدة البيانات الموحدة لسجلات المرضى، وسوف تقوم بدور مهم في المشروع الذي يهدف إلى بناء نظام صحي شامل يتم من خلاله توفير رعاية متقدمة للمرضى وتوفير الوقت والنفقات وتحسين مستوى الرعاية الصحية وتعزيز مشاركة المرضى والحفاظ على خصوصيتهم وفق أعلى المعايير العالمية.

وأكدت أن الاعتماد على رقم الهوية سيلغي حاجة الجهات الصحية والمستشفيات إلى إصدار بطاقة صحية تعريفية للمريض بحيث يمكن التعرف على هويته والمعلومات المتعلقة بحالته الصحية من خلال رقم الهوية أو من خلال بطاقة الهوية الذكية.

شريحة إلكترونية

وأوضحت الهيئة أن الشريحة الذكية لبطاقة الهوية تبلغ سعتها 144 كيلو بايت تضم 12 حقلاً لتخزين البيانات الصحية لصاحبها بما في ذلك فصيلة الدم، والأمراض المزمنة، والأمراض المعدية، وأمراض الحساسية، فضلاً عن الموافقة على التبرع بالأعضاء، والإعاقات والتشوهات الخلقية، والعمليات الجراحية التي أجريت لصاحب البطاقة، والإجراءات الجراحية، والتطعيمات الأساسيّة والفرعية، والأدوية التي يتناولها على المدى الطويل، والأجهزة أو الدعامات المركبة له، إضافة إلى تاريخ آخر تحديث.

أكدت هيئة الإمارات للهوية جاهزيتها لدعم الجهات الراغبة في الاستفادة من الإمكانات المتوافرة في البطاقة وشريحتها الذكيّة وربط سجلات متعامليها برقم الهويّة، أو تحميل البيانات الأساسية لصاحب البطاقة على الشريحة ضمن الحقول التخزينية المخصصة لذلك.

وأضافت الهيئة أن المشروع سيتم تنفيذه خلال الأعوام الأربعة المقبلة ليغطي كل المرافق الصحية بالدولة بحلول العام 2021. مشيرة إلى أن المشروع يشكّل منصة صحية رقمية لتفادي الأخطاء الطبية وتطوير البرامج السريرية القياسية ونتائجها ويسهّل الأبحاث وبرامج تطوير الأداء.

نقلة نوعية

وأضافت الهيئة أن قاعدة البيانات المتعلقة بالهوية الذكية لكل مواطن ومقيم بالدولة ستشكل المكمن الرئيسي لهذا المشروع الحيوي والاستراتيجي الذي يشكل نقلة نوعية في تقديم الخدمات الصحية والتيسير على مراجعي الجهات الصحية والمستشفيات، ويعد خطوة متقدمة ومتميزة لتأكيد ما وصلت إليه وحققته الإمارات في تقديم الخدمات الإلكترونية في إطار الحكومة الذكية.

تسهيل

أشارت هيئة الامارات للهوية الى أن استخدام الهوية كبطاقة للتعريف بالأفراد وإثبات شخصيتهم سيسهل على الحصول على البيانات بالاعتماد على جهاز قارئ البطاقة الذي تحمل شريحته بياناته الشخصية .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات