التمر والخضراوات والفواكه أفضل السحور

السنة الثابتة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يؤخر وجبة السحور إلى آخر الليل قبيل صلاة الفجر، ما يعادل نصف ساعة تقريباً، وكان يؤكد ذلك بشدة، حيث قال: (فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر)، وقال: (لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطر وأخروا السحور).

وفائدة السحور واضحة، فهي تزود من الطعام والشراب لرحلة الصيام اليومية، وهي بذلك وفي هذا التوقيت تفيد في منع حدوث الإجهاد والصداع وتخفيف الشعور بالعطش، كما أنها تساعد على أداء صلاة الفجر في وقتها، فيجتمع فيها خير الدنيا والآخرة، ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يقول: (تسحروا فإن في السحور بركة).

ومن أفضل وجبات السحور التمر والخضراوات والفواكه، لاحتوائها على الألياف، فهي بذلك تبقى فتراتٍ أطول، لكن يجب الانتباه لئلا نكثر في السحور من الأغذية المالحة كالمخللات والجبن والحلويات، ولو أن المرء قدم السحور فجعله في الليل قبل أن ينام فإنه قد يفيد في سد جوعة اليوم الماضي، لكن ليس لصيام النهار القادم، كما أنه يضيع على نفسه بركة السحور، وربما فاتته صلاة الفجر للأسف الشديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات