حمد العامري: زايد أرسى معالم الخير وأحيا سنّة الوقف العابرة للحدود

■ جانب من حضور الأمسية | وام

أكد حمد بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - رجل الخير أرسى معالم الخير وأحيا سنة الوقف التي عبرت الحدود لتصل مساعداته إلى سائر أصقاع الأرض لتمسح على رأس يتيم، وتأخذ على يد ضعيف، وتنشر العلم وتبارك جهود العلماء.

جاء ذلك في كلمته خلال الأمسية التي نظمتها المؤسسة مساء أمس بالتعاون مع جامعة محمد الخامس في أبوظبي بمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني» والتي تتزامن مع الاحتفال باليوبيل الفضي للمؤسسة.

وقال مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، إن عطاء الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - لم يتوقف برحيله، وإنما استمر بما تركه من وقف لمؤسسة تحمل اسمه، حيث تواصل المؤسسة عطاءها في مجالات التعليم والصحة والعمل الخيري والإغاثة وتعزيز البحوث العلمية.

وبين أن المؤسسة واصلت إعداد برامجها التي باتت معالم شاهده في سائر البلدان المحتاجة والمنكوبة، فبنت المستشفيات والمدارس والجامعات والمعاهد، كما قدمت العلوم والبحوث والمراجع العلمية ونشرت المصادر والمراجع العلمية التي صار بعضها مساقا علميا في مقررات الدراسات الفقهية والتشريعات القانونية مثل موسوعة «معلمة زايد للقواعد الفقهية والأصولية»، علاوة على مرجعية معجم زايد وغيره من الكتب النفيسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات