المركز يقدم خدماته للأفراد والمؤسسات

«محمد بن راشد لاستشارات الوقف» يلبّي حاجات الشعوب

يلبي مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة حاجات الشعوب، فهو أول وقف استشاري كما أنه أحد مبادرات محمد بن راشد العالمية. وهو مؤسسة استشارية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مارس من العام 2016، وتعمل على الإشراف على أكبر مبادرة عالمية لإحياء الوقف وتتضمن نظاماً تشريعياً وحياً للأوقاف ومنتجات وخدمات وقفية.

وتعمل المؤسسة على تنفيذ استراتيجية دبي للأوقاف والهبات وتحقيق رؤيتها العالمية في هذا المجال من خلال تحفيز وتمكين الأوقاف والهبات لتلبية الحاجات الاجتماعية للشعوب.

ويقدم المركز خدماته للأفراد والمؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية بلا مقابل لتحويل الوقف لأحد أهم محفزات التنمية في العالم العربي. ويعمل المركز على تقديم الاستشارة الوقفية حسب أفضل الممارسات العالمية، وتقديم الاستشارة في خيارات الأوقاف والهبات لتعزيز الأثر الاجتماعي لما فيه صالح الشعوب العربية. كما يعمل المركز على إدارة المعرفة في مجال الأوقاف والهبات من خلال إجراء البحوث والدراسات وتنظيم المؤتمرات وورش العمل وعقد الشراكات، بالإضافة إلى بناء القدرات ورفع الكفاءة للعاملين في هذا المجال.

رؤية

وتتكون رؤية دبي العالمية للأوقاف والهبات التي تهدف إلى إعادة إحياء الوقف وتحويل دبي إلى مركز عالمي لتحفيز وتمكين الأوقاف والهبات لخدمة الإنسانية من ثماني ممكنات تشمل استراتيجية شاملة، وبيئة تشريعية واضحة، واستشارات فاعلة، وتبني أفضل الممارسات العالمية في إنشاء وإدارة مؤسسات الأوقاف والهبات، وتعظيم الأثر الاجتماعي من خلال الفرص المبتكرة، ورصد الحاجات الملحة للأوقاف والهبات، وتحفيز الوقف والهبة وتمكين التمويل الجماعي. وتعمل هذه الممكنات الـ 8 بشكل متكامل لتحقيق الرؤية العالمية لدبي في هذا المجال.

4

وتدعم هذه الممكنات 4 محاور استراتيجية يتناول الأول منها تحويل دبي إلى محفز رئيس لخدمة المجتمع من خلال الأوقاف والهبات. ويتناول المحور الاستراتيجي الثاني تحويل دبي إلى ممكن إقليمي لتلبية الحاجات الاجتماعية في العالم العربي من خلال الأوقاف والهبات. أما المحور الثالث فيتناول تحويل دبي إلى مصدر لأفضل الممارسات العالمية للأوقاف والهبات، ويتناول المحور الرابع تحويل دبي إلى مركز عالمي لبحوث وخبرات الأوقاف والهبات.

ويتبنى المركز نظام دبي لرصد حاجات الأوقاف والهبات في العالم العربي وهو نظام ابتكره المركز لرصد أبرز الحاجات التي يمكن تلبيتها من خلال الأوقاف أو الهبات في العالم العربي.

ويقوم مركز محمد بن راشد العالمي للأوقاف والهبات بتقديم الاستشارة في هذا المجال للأفراد المعنيين والمؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية المعنية.

علامة دبي للوقف

ويقدم المركز علامة دبي للوقف وهي تقدير يمنحه مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة للمؤسسات الحكومية والخاصة التي لديها مساهمات مجتمعية مستدامة مبنية على مفهوم الوقف المبتكر.

وتحصل المؤسسات الحائزة على علامة دبي للوقف على العديد من المميزات التي تشمل.

ــ الأفضلية:حيث تحصل المؤسسة على الأفضلية في المشتريات والتعاقدات الحكومية مع الجهات التابعة لحكومة دبي، وذلك وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

ــ التغطية الإعلامية: حيث يتم نشر مجموعة من الأخبار الصحافية في وسائل الإعلام حول تبني المؤسسة لمفهوم الوقف المبتكر واستلام علامة دبي للوقف بالإضافة إلى تغطية الأنشطة المختلفة في هذا المجال.

كذلك تحصل المؤسسات الحائزة على علامة دبي للوقف على حقوق التسويق من خلال الأحقية في استخدام علامة دبي للوقف في جميع وسائل الاتصال التي تشمل المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية وبطاقات التعريف للموظفين وغيرها، إلى جانب ميزة الاطلاع من خلال تثبيت علامة دبي للوقف في مقر المؤسسة لإعلام العملاء بالمساهمة المجتمعية التي تقوم بها، وكذلك ميزة الترويج، حيث يتم إدراج شعار المؤسسة في الحملات الإعلانية والترويجية التي يقوم بها المركز.

الوقف المبتكر

ويعتبر الوقف المبتكر نموذجاً حديثاً صممه مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة بهدف إتاحة الوقف لجميع فئات المجتمع والمؤسسات مهما كان حجمها وعدم اقتصاره على أصحاب الثروات الكبيرة من خلال أي نوع من الأصول. كما يهدف مفهوم الوقف المبتكر إلى إبراز الوقف كأداة تنموية للمجتمع من خلال عدم التقيد بالمصارف التقليدية للوقف.

محوران

ويرتكز الوقف المبتكر على محورين، المحور الأول هو الأصول التي يتم وقفها، والمحور الثاني هو المصارف التي يعود إليها ريع الوقف.

وفي المحور الأول يتبنى مفهوم الوقف المبتكر إمكانية وقف أي أصول غير تقليدية «عينية أو معنوية» تملكها المؤسسات وعدم اقتصار هذه الأصول على المباني والأراضي كما هو الحال في الوقف التقليدي. وتختلف هذه الأصول حسب طبيعة المؤسسة ويتم الاتفاق مع المركز على الآلية التي تفضلها المؤسسة للمشاركة في الوقف المبتكر، وهناك مجموعة من الأمثلة على ذلك وتشمل:

ــ إعلانات صحافية: يمكن للصحف تخصيص صفحات وقفية يعود ريع الإعلانات فيها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ طاولات مطعم: يمكن للمطاعم تخصيص طاولات وقفية يعود ريعها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ استاد: يمكن للأندية الرياضية تخصيص مقاعد وقفية في استاداتها الرياضية بحيث يعود ريع تذاكرها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ سيارات أجرة: يمكن لشركات سيارات الأجرة أو تأجير السيارات تخصيص سيارات وقفية يعود ريع إيجارها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ غرف مستشفيات:يمكن للمستشفيات الخاصة تخصيص غرف وقفية بحيث يعود ريع العلاج فيها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ غرف فنادق: يمكن للفنادق تحصيص غرف وقفية بحيث يعود ريع الإقامة فيها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ أسهم: يمكن للمشاريع الصغيرة تخصيص نسبة من أسهمها كأسهم وقفية يعود ريعها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ ساعات: يمكن للشركات الاستشارية تقديم ساعات وقفية يتم تقديمها مجاناً لبعض الفئات كمساهمة مجتمعية.

ــ خدمات: يمكن للمؤسسات تخصيص خدمات وقفية تعود رسومها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ بوابات: يمكن للمرافق الترفيهية تحويل إحدى بواباتها إلى بوابة وقفية يعود ريع التذاكر منها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ شاشات: يمكن للمراكز التجارية تخصيص شاشات وقفية يعود ريع الإعلان فيها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر، أو تتم إتاحتها لبعض المشاريع غير الربحية.

ــ ثوانٍ:يمكن للقنوات التلفزيونية والإذاعية تخصيص ثوانٍ وقفية يعود ريع الإعلان خلالها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ مواقف:يمكن للجهات التي تمتلك مواقف خاضة للرسوم ابتكار مواقف وقفية يعود ريعها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ رفوف: يمكن لمحلات التجزئة تخصيص رفوف وقفية بحيث يعود ريع تأجيرها أو ريع المنتجات المباعة عليها لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

ــ أجهزة:يمكن للمؤسسات التي تستحصل رسوم لاستخدام أجهزتها مثال: جهاز طبي في مستشفى خاص، تحديد جهاز وقفي يذهب ريعه لخدمة المجتمع من خلال الوقف المبتكر.

تنمية

وفي المحور الثاني يتبنى مفهوم الوقف المبتكر عدم التقيد بالمصارف التقليدية للوقف والتركيز على الأمور التنموية للمجتمع، فعلى سبيل المثال يمكن أن يتم تخصيص ريع الوقف للأبحاث الطبية والعلوم والتكنولوجيا والابتكار ودعم مشاريع الشباب ودعم المعرفة وحملات التوعية والمجتمعية والتدريب وتنمية المهارات واللغة العربية، وأي مجال تنموي آخر.

 

نظام دبي لرصد حاجات الأوقاف والهبات

ابتكر المركز نظام دبي لرصد حاجات الأوقاف والهبات في العالم العربي وهو نظام خاص لرصد أبرز الحاجات التي يمكن تلبيتها من خلال الأوقاف أو الهبات في الوطن العربي، ويعمل النظام وفق آلية متكاملة تضمن الاستفادة من أبرز التقارير العالمية لبناء خارطة تحدد أبرز الحاجات في كل دولة عربية. ويتم تحديث بيانات النظام بصورة دورية، للإعلان عن المؤشر السنوي لحاجات الأوقاف والهبات في الوطن العربي.

ويعمل المركز وبالشراكة مع نخبة من المؤسسات التعليمية والتدريبية على تقديم برنامج دبلوم يعمل على رفع الكفاءة في إدارة الأوقاف والهبات. ويوفر المركز هذا البرنامج للأفراد من المؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية المعنية.


طباعة Email
تعليقات

تعليقات