«خيرية الشارقة» تساند مسناً تعسّر بعد تقاعده

تثبت جمعية الشارقة الخيرية مساندتها ودعمها المتواصل للمستحقين والأسر المتعففة، ومنذ تأسيسها سنة 1989، وضعت هدفاً رئيساً لمسيرتها وهو الوصول للمعوزين والفقراء أينما كانوا ومهما بلغ حجم أزمتهم.

أكثر من 5 الآف أسرة مسجلين في سجلات الجمعية ينعمون بما توفره إدارة المساعدات من مكرمات متنوعة، ومن بين الحالات المهمة والمؤثرة حالة مسن يدعى (أ.ع)، فما أن بلغ سن التقاعد حتى كان قرار إنهاء خدماته حيث كان يعمل بأحد البنوك داخل الدولة، ومع تقاعده ضاقت عليه معيشته وكل يوم يمضي أسوأ عليه مما سبقه، لتوفير قوت يومه والقيام بالتزاماته المعيشية تجاه أسرته تعرض للاستدانة والاقتراض من أهل الود وصداقته، بل وما هو أكثر تراكمت الرسوم الدراسية الجامعية على أحد أبنائه الذي كان يدرس بالجامعة فما كان ليرفض صدقات المحسنين عليه وجودهم.

خير

الاستدانة لن تدوم طويلا والصدقة التي يحصل عليها من أهل الخير ليست مضمونة بالاستمرارية، لم يتردد في طرق أبواب جمعية الشارقة الخيرية، وهنا كانت بداية انفراجة أزمته.

يقول علي محمد السلامي عضو مجلس إدارة الجمعية، منذ اللحظة الأولى من تسلم ملف حالته تم بحثها وتبين حجم المعاناة التي يعيشها وأسرته وأبناؤه الأربعة وخاصة ابنه الذي كان يدرس بالمرحلة الجامعية، كما تبين عدم قدرة ابنه على العمل حيث لم يستخرج شهادته الجامعية بسبب تراكم الرسوم الدراسية عليه والشهادة الدراسية ضرورة واجبة للتقدم للحصول على وظيفة.

يضيف السلامي، بعدما تأكدنا بشكل قاطع حاجته الماسة للمساعدة، تم توفير حزمة من المساعدات الغذائية لتعينه على توفير قوت يومه بهدف صون كرامته عن السؤال والاستدانة من قبل بعض المقربين والجيران، كما بادرنا إلى التكفل بالرسوم الدراسية المتأخرة عن نجله ليتمكن من الحصول على شهادة تخرجه من الجامعة ويشق طريقه إلى سوق العمل. وتابع: استطاع الابن عقب استخراجه شهادة التخرج الحصول على فرصة عمل يعيل منها والده وأسرته.

وقف خورفكان

وضعت جمعية الشارقة الخيرية أول من أمس حجر الأساس لوقف خورفكان رقم 2 بمنطقة البردي بمدينة خورفكان.

حضر التدشين عبدالله الصم النقبي رئيس مجلس بلدي مدينة خورفكان ومحمد القواضي نائب رئيس المجلس البلدي ومحمد خميس النقبي القائم بأعمال والي منطقة شيص وعبدالله مبارك الدخان الأمين العام وعبدالله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي وعلي السلامي عضو مجلس الإدارة مدير إدارة دبا الحصن وسالم سعيد الناعور مدير إدارة خورفكان وعدد من مديري ورؤساء الأقسام والموظفين. وقال عبدالله الدخان إن هذا الوقف يمثل رافداً من روافد التبرعات وأحد سبل دعم مشاريع الجمعية. خورفكان - وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات