مراكز «الثقافة» تحيي ذكرى زايد

■ من فعاليات مركز دبا الفجيرة | من المصدر

احتفت مراكز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة المنتشرة في كافة ربوع الدولة أمس بيوم زايد للعمل الإنساني تقديراً وعرفاناً من مواطني الإمارات وكافة المقيمين على أرضها للأيادي البيضاء للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في مجالات العطاء والعمل الخيري ومساعدة ودعم الآخرين، ليس في دولة الإمارات فقط وإنما شمل عطاؤه كافة الشعوب التي تحتاج إلى المساعدات، وسط حضور وتفاعل كبير.

ونظمت مراكز الوزارة عدداً من الأمسيات الثقافية والجلسات الحوارية والمحاضرات، شارك فيها شخصيات بارزة في الدولة وتدور حول شخصية الشيخ زايد الإنسانية وإنجازاته في هذا المجال التي جعلته شخصية متفردة على المستوى العالمي بجانب عدد من المعارض الفنية التي ضمت مجموعة نادرة من صور الشيخ زايد.

من جانبها أكدت عفراء الصابري وكيلة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان استطاع خلال قيادته الحكيمة لدولة الإمارات راية البناء والنهضة والتنمية الشاملة، انطلاقاً من رؤيته لأن تتقلد الإمارات مكانتها المتقدمة على صعيد المنطقة العربية والعالم، وهو ما تحقق لها بالفعل في غضون سنوات قليلة في كل المواقع وعلى مختلف الصعد، بفضل وفاء أبناء الوطن الذين وفر لهم كل أسباب التطور والتقدم من خلال دعم مسيرة العلم والتعليم والثقافة والمعرفة والاهتمام بالشباب.

وأوضحت الصابري أن الوزارة حرصت على تنظيم العديد من الفعاليات في مختلف مراكزها الثقافية ركزت من خلالها على تعريف الجيل الجديد على أهمية العمل الإنساني والمجتمعي كقيمة تتميز بها الشخصية الإماراتية على مستوى العالم، كما تضمنت الفعاليات استعراضاً لمنجزات الأب والمعلم والمؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مجالات العمل الإنساني على المستويين المحلي والعالمي.

وأشادت بالحضور الكبير الذي شهدته الاحتفالات بيوم زايد للعمل الإنساني، في كافة المراكز الثقافية التابعة للوزارة على مستوى الدولة، وهو ما كان له عظيم الأثر في نجاح الفعاليات في تحقيق أهدافها التي تتضمن إعلاء قيم الخير والعطاء التي هي مكون أساسي في الشخصية الوطنية الإماراتية، ونشر ثقافة التطوع والتعاون لصالح المجتمع والإنسانية بصفة عامة والتي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد.

يوم الوفاء

وعلى صعيد متصل قالت عزة محمد بن سليمان عضو المجلس الاتحادي خلال الجلسة الحوارية التي نظمها مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برأس الخيمة بعنوان «زايد الخير» وشارك فيها كل من ناعمة عبدالله الشرهان عضو المجلس الاتحادي والعميد الدكتور محمد سعيد الحميدي، إن هذا اليوم يعد هو يوم الوفاء الذي تتذاكر فيه الإمارات «الأب المؤسس الشيخ زايد» ومسيرة الدولة في النهضة ودوره البارز في الخير الذي نعيشه جميعاً من مواطنين ومقيمين على أرض الإمارات.

فيما استعرضت الشرهان من خلال المحور الثاني من الجلسة "زايد والإنسان زايد والتعليم" وبدأت بقولها: علمنا زايد أن الخير والعطاء هما ضمان استمرار الوطن.

مركز الظفرة

ونظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الظفرة برنامجا متكاملا احتفاء بذكرى وفاة الشيخ زايد طيب الله ثراه، حيث تضمن البرنامج كلمة افتتاحية استعرضت زايد رمزا الخير والعطاء والمحبة والتسامح والعمل الإنساني ليس في منطقة الخليج والعالم العربي والإسلامي فحسب وإنما في العالم كله أيضاً، وسيظل كذلك صاحب لقب «الزعيم الإنساني» والقلب الكبير بما قدمه من مساهمات كبيرة في خدمة الإنسانية.

وقال كردوس العامري مدير مركز الظفرة الثقافي إن يوم زايد للعمل الإنساني يحمل رسالة للعالم أجمع بمآثر القضايا الإنسانية والخيرية التي استحوذت على فكر واهتمام المغفور له الشيخ زايد سواء داخل البلاد أم خارجها.

مآثر زايد الخير

كما نظمت مراكز عجمان ومسافي الفجيرة ودبا الفجيرة يوم الأربعاء الموافق 14 يونيو 2017م معارض جميعها حملت عنوان مآثر زايد الخير، تضمنت صوراً للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأهم المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات وشملت معظم دول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات