«دار البر» تطلق حملة لعلاج 210 مصابين بالأمراض المزمنة في الدولة

صورة

أطلقت جمعية دار البر، أمس، حملة خيرية إنسانية جديدة، بمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني»، تمثل الأولى من نوعها في الإمارات، لعلاج 210 مرضى في الدولة، من المصابين بالأمراض المزمنة، من ذوي الدخل المحدود، عبر توفير تكاليف علاجهم واحتياجاتهم الصحية ذات الصلة، بتكلفة تصل إلى 10 ملايين درهم، وتهدف الحملة إلى جمعها من المحسنين وأهل الخير لصالح المرضى المستفيدين منها.

وأكد خلفان المزروعي، رئيس مجلس إدارة الجمعية، حرص دار البر على دعم جهود ومشاريع العمل الخيري والإنساني في «يوم زايد للعمل الإنساني»، تكريساً لقيم الخير والإنسانية والعطاء ومساعدة المحتاجين وغوث المنكوبين ومد يد العون والمساعدة للملهوفين، وهي القيم، التي آمن بها وحولها المغفور له، بإذن الله، تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى واقع حي وملموس في الدولة.

وأوضح عبد الله علي بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لدار البر، أن الحملة، التي تغطي إمارات الدولة، تشمل علاج أمراض الفشل الكلوي المزمن، الذي يتطلب غسيل الكلى للمرضى، والكبد الوبائي، والسكري، والسرطان، فيما وضعت الجمعية نصب عينيها أهدافاً رئيسية من وراء تنظيم الحملة، أهمها جمع التبرعات لتوفير تكاليف علاج المصابين بالأمراض المزمنة في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات