حمدان بن زايد يستقبل المواطنين المهنئين بالشهر الفضيل

صورة

واصل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، جولاته التفقدية في عدد من مدن الظفرة، في إطار حرصه على التواصل والالتقاء بالمواطنين وتفقد أحوالهم وتبادل التهاني بشهر رمضان الكريم.

فقد زار سموه مدينة السلع، والتقى جموع المهنئين بالشهر الفضيل الذين قدموا أسمى آيات التهاني والتبريكات، داعين الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على سموه بموفور الصحة والسعادة، وعلى شعب الإمارات بالتقدم والازدهار.

ونقل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى المواطنين، خلال اللقاء، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سموهما بتطوير وتنمية منطقة الظفرة، وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين.

تهانٍ

وتبادل سموه مع المواطنين التهاني بمناسبة حلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، راجياً المولى العلي القدير أن يعيد شهر الخيرات على دولة الإمارات باليمن والبركات، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وعلى الأمتين العربية والإسلامية بالخير والعزة.

من جانبهم، عبر أهالي مدينة السلع عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على زياراته لمدن ومناطق الظفرة، وتهنئته لهم بهذه المناسبة، وتواصل سموه الدائم مع المواطنين، الذي يعتبر إحدى أهم دعائم الترابط والأخوة في المجتمع.

وعبروا عن سعادتهم بهذه الزيارات الرمضانية التي تجسد روح الأسرة الواحدة التي نشأ عليها أبناء الإمارات جميعهم، سائلين الله تعالى أن يتقبل من سموه صالح الأعمال، وأن يوفق جهوده الخيرة، وأن يجعل ذلك في ميزان حسناته.

رافق سموه، خلال الزيارة، الشيخ ياس بن حمدان بن زايد آل نهيان، ومبارك بن قران المنصوري، ومحمد حمد بن عزان المزروعي، وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وعدد من المسؤولين.

زيارة

من جهة أخرى، زار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان المواطنين حمدان سيف محمد المنصوري وعلي مبارك ذيبان المنصوري، وذلك في منزليهما بمدينة السلع. ورحب المواطنان بزيارة سموه، وأعربا عن سعادتهما وأفراد أسرتهما وأبناء المنطقة بزيارة سموه الكريمة وتشريفه لهم.

وتبادل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مع المواطنين الأحاديث الودية التي تعكس عمق العلاقات الحميمة التي تربط القيادة الحكيمة بالمواطنين، ومدى اهتمامها ورعايتها لأبنائها، وحرصها على متابعة شؤون حياتهم، وتلمس احتياجاتهم وتعزيز ما يقدم لهم من خدمات تنموية في المشروعات التي تخدم المواطنين، سائلين الله عز وجل أن يحفظ قيادتنا ويديم على بلادنا أمنها وعزها واستقرارها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات