حزمة مبادرات خيرية في «صحة دبي»

واكبت هيئة الصحة في دبي، احتفاء الدولة بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يوافق التاسع عشر من رمضان من كل عام، بالعديد من المبادرات والأنشطة والفعاليات الخيرية، المستمدة من النهج الإنساني والحضاري العالمي الذي أسسه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، أرسى نموذجاً رائداً وفريداً من نوعه للعمل الإنساني والخيري، وأن هذا النموذج امتد ومعه أيادي الإمارات البيضاء محلياً وعالمياً، بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

رسائل خير

وذكر معاليه أن الشيخ زايد أراد لدولة الإمارات العربية المتحدة الصدارة في مختلف مجالات الحياة، وأن حرصه على بناء الدولة الحديثة، دولة الرخاء والرفاهية، لم يشغله عن تكوين مظلة أمان للمعوزين والمحتاجين في شتى بقاع الأرض ممن وصلت إليهم رسائل الخير والسلام وقوافل الإغاثة على اختلاف ألوانهم وأعراقهم، حيث كان الإنسان وحياته ومعيشته هو الأولوية في فكره، رحمه الله. وأشار معاليه إلى أن يوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك من كل عام، يمثل أيقونة العمل الإنساني العالمي، بكل قيمه وتقاليده، حيث يظل نهج الشيخ زايد، وما يتصل بهذا النهج من مفاهيم نبيلة، هو أساس الحراك الدولي في ساحة الخير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات