تطوير مسارات الجري والدراجات على امتداد واجهة الشارقة المائية

صورة

أعلن مجلس الشارقة للتخطيط العمراني إطلاق المرحلة الأولى من مشروع تطوير مسارات الجري والدراجات الهوائية ضمن شبكة مترابطة تغطي كامل مدينة الشارقة يتم تنفيذها على مراحل مختلفة.

وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع تطوير المسارات على طول الواجهة المائية في مدينة الشارقة في خطوة جديدة نحو تعزيز مكانة الشارقة كنقطة جذب متميزة واستكمالاً للخطط والمشاريع الطموحة التي يقوم المجلس بالعمل عليها من أجل تحسين نمط الحياة والخدمات المقدمة لسكان وزوار إمارة الشارقة في مختلف المجالات ووفق أعلى المعايير العالمية.

وعقد مجلس الشارقة للتخطيط العمراني ورشة عمل خاصة بحضور عدد من الدوائر والهيئات الحكومية ذات العلاقة للتعريف بالمشروع ورؤيته والأهداف الرئيسية له.

كما أوصت الدراسة بالبدء في تنفيذ المرحلة التجريبية عند المنطقة الواقعة حول السوق المركزي وكورنيش البحيرة لكونها أحد أهم معالم المركز التجاري لمدينة الشارقة.

وفي هذه المناسبة، أكد الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني: «إننا اليوم سعداء بهذا المشروع الجديد، والذي يعكس رؤية المجلس المتماشية مع توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالاهتمام بالإنسان وتوفير أفضل سبل العيش له من خلال تحسين نمط الحياة في الإمارة والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لزوارها وقاطنيها على حد سواء وذلك وفقا لأعلى المعايير التنظيمية».

بدوره قال المهندس خالد آل علي، الأمين العام لمجلس الشارقة للتخطيط العمراني: «لقد قام المجلس بالاطلاع على عدد من التجارب الناجحة في العديد من المدن العالمية وتمت دراسة وتقييم الأبعاد والنتائج الإيجابية لهذا المشروع الهام والحيوي.

ومن المتوقع أن يعود هذا المشروع بالنفع على الانسان والمكان في مدينة الشارقة وذلك من خلال تشجيع نمط صحي يتمركز حول ممارسة الأنشطة الرياضية والصحية إضافة إلى تعزيز العوائد الاقتصادية من خلال ما سيتضمنه المشروع من خدمات ومرافق متكاملة ستفتح أبوابا جديدة لقطاع الأعمال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات