EMTC

373 ألف درهم تنصر بشرى في معركتها ضد السرطان

دعم يحول الألم إلى أمل، ومساعدة تحول اليأس إلى إصرار، وعزيمة تنهي فصولاً من المعاناة، هذا ما ينطبق على حالة بشرى التي تجاوزت إصابتها بالسرطان وحولتها لذكريات، مستندة في محاربتها للمرض إلى دعم مؤسسة الجليلة التي دعمتها بـ373 ألف درهم.

البداية

بدأت قصة بشرى مع المرض بعدما شعرت بوجود انتفاخ غير طبيعي في الثدي، لم تعره اهتماماً في بداية الأمر وتوقعت أنه عارض وسوف يتلاشى مع مرور الأيام، ولكنها لم تشعر بتحسن، فقررت زيارة الطبيب، وأجرت الفحوص الدقيقة، وكانت النتيجة غير متوقعة وصادمة بكل معاني الكلمة، حيث أخبرها الأطباء بوجود ورم سرطاني في الثدي، ولتحديد نوعه لا بد من أخذ خزعة.

خلال فترة التشخيص كان تفكير بشرى منصباً على طفلتها، وخوفها من أن تتخلى عن واجباتها تجاهها، كما كانت تكاليف العلاج شغلها الشاغل، فمدخول أسرتها بالكاد يكفي لتدبير أمورها الحياتية، ولا تستطيع توفير تكلفة العلاج.

الصدمة

وكانت الصدمة الحقيقة لها عندما أخبرها الأطباء أن الورم الذي تعاني منه خبيث، وهي بحاجة إلى جلسات علاج لفترة طويلة ثم إجراء عملية لاستئصال الثدي، ولكن على الرغم من وقع الخبر في نفسها قررت أن تحارب المرض بإصرارها وبكامل قوتها، فهي مدركة أن تأثير المرض النفسي أكبر من المضاعفات، فعمدت لإشغال نفسها وعدم التفكير فيه، والبحث عمن يعينها على تكاليف العلاج، واهتدت في مرحلة البحث إلى مؤسسة الجليلة التي عقدت عليها أمالها، ولم تكن تلك الآمال خاطئة، حيث سارعت المؤسسة في تبني حالتها، وتشجيعها على محاربة المرض من خلال تحمل تكلفة العلاج التي بلغت 373 ألف درهم، حيث بدأت جلساتها وأجرت العملية بنجاح، وكسبت معركتها ضد سرطان الثدي بعد أن منَّ الله عليها بالشفاء، وهي اليوم تحمل الكثير من الشكر والعرفان للمؤسسة وراعيها اللذين رسما الفرحة على شفاه أفراد أسرتها.

دعم طبي

يذكر أن مؤسسة الجليلة مؤسسة عالمية غير ربحية تكرس جهودها للارتقاء بحياة الأفراد من خلال التعليم والأبحاث الطبية، ويعتبر برنامج "عاون" أحد برامج المؤسسة والتي تعني بتقديم الدعم الطبي للمرضى المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والعاجزين عن تحمل تكاليف علاجهم والتي تتطلب علاجات تخصصية من شأنها إحداث تحول جذري في حياتهم وتمكينهم من استعادة صحتهم حتى يكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وقدمت المؤسسة منذ انطلاقتها في العام 2013 دعماً بقيمة 24 مليون درهم لعلاج مرضى كانوا يعانون من السرطان وأمراض القلب وتشوهات الأطراف والإعاقات السمعية وغيرها من الأمراض المزمنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات