جمارك دبي تعزز تكنولوجيا كشف الممنوعات

■ محمد بوعصيبة وأحمد مصبح خلال توقيع التفاهم | من المصدر

وقع محمد جمعة بوعصيبة مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك، وأحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، في المقر الرئيسي لجمارك دبي مذكرة تفاهم، بشأن تسليم أجهزة تفتيش جمركي لجمارك دبي، وذلك في إطار السعي لتطبيق أفضل المعايير في الرقابة والتفتيش الجمركي بالدولة، عبر تبني أفضل الممارسات والوسائل التكنولوجية اللازمة، حيث تتكفل الهيئة كذلك بتقديم التدريب اللازم حول استعمال الأجهزة لموظفي جمارك دبي، إضافة إلى القيام بمهام الصيانة الدورية لها.

حضر توقيع المذكرة أحمد عبدالله بن لاحج المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الجمركية في الهيئة الاتحادية للجمارك، وعبدالله محمد الخاجة المدير التنفيذي لقطاع المتعامليـن، وفريد المرزوقي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية، وعدد من مديري الإدارات في جمارك دبي، ومسؤولين في الهيئة.

وقال بوعصيبة، إن توقيع مذكرة التفاهم مع جمارك دبي، بشأن تسليم أجهزة التفتيش الجمركي يأتي في سياق خطة الهيئة لدعم المنافذ الجمركية في الدولة تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز الرقابة على المنافذ الحدودية، كما أنها تمثل تجسيداً عملياً للمهام الجديدة التي أضيفت للهيئة في ظل القانون رقم 8 لسنة 2015 الذي عزز من سلطات الهيئة في مجال الرقابة والتفتيش.

وأكد حرص الهيئة المستمر على دعم دوائر الجمارك المحلية والتنسيق والتكامل معها.

وأضاف أن المنافذ الحدودية في العالم بصفة عامة، والمنطقة العربية بصفة خاصة، تشهد تحديات متزايدة في ظل تزايد استمرار التهريب الجمركي، وتنوع أساليب المهربين وابتكارهم لأساليب وأدوات جديدة تلقي بمزيد من التحديات على قطاع الجمارك في دول المنطقة والعالم، مشيراً إلى أن تزايد وتيرة الاضطرابات الأمنية في المنطقة يستدعي تعزيز القدرات التفتيشية في المنافذ. وأوضح أن الأجهزة الجديدة تمثل أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا.

من جهته مصبح شكره للهيئة الاتحادية للجمارك على دعمها المتواصل للدوائر الجمركية على مستوى الدولة، بما يسهم في تطوير منظومة العمل الجمركية ضمن أفضل المعايير والممارسات الدولية، والتي من شأنها أن تعزز التنمية الاقتصادية المستدامة وتدعم توجهات قيادة الدولة بتحقيق أعلى مراتب التفوق والتنافس العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات