أشاد بدعم القيادة الرشيدة لمؤسّسة زايد العليا

خالد بن زايد يشهد توقيع اتفاقية دليل تصنيف ذوي الهمم مع 3 مؤسسات محلية

■ خالد بن زايد يشهد توقيع اتفاقية تطبيق دليل تصنيف ذوي الهمم في أبوظبي | وام

أشاد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصّة، بدعم القيادة الرشيدة لبرامج المؤسّسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجيّة لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة بتقديم أرقى الخدمات النوعيّة والمتميّزة لأبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم.

جاء ذلك خلال حضور سموه مراسم التوقيع على اتفاقية تطبيق دليل تصنيف ذوي الهمم في إمارة أبوظبي بين مؤسّسة زايد العليا وكل من مجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة الصحة في أبوظبي، ومركز الإحصاء في أبوظبي، وكذلك التوقيع على مذكرة تفاهم بين المؤسّسة والمجلس بشأن دمج الطلبة منتسبيها في مدارس التعليم العام.

وقّع الاتــــفاقية الأولى عن هيئة الصحة في أبوظبي الدكتــــورة مها تيســـير بركات المدير العام للهيئة، وعن مجلس أبوظبي للتعليم محمد سالم الظاهري المدير التنفـــيذي للعمليات بالمجلس، وعن مركز الإحصاء في أبوظبي بطي أحمد القبيسي المدير العام، وعن «زايد العليا» عبدالله عبد العالي الحميدان، عضو مجـــلس الإدارة الأمين العام بالإنابة.

ووقع الاتفاقية الثانية المعنية بالدمج عن مجلس أبوظبي للتعليم محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات بالمجلس، وعن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام بالإنابة.

وأشاد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دعم ومساندة سموهما للمؤسّسة ومراكزها والفئات التي ترعاها من أجل الوصول للأهداف السامية المرجوة من إنشائها وتحقيق طموح ورغبات القيادة الرشيدة للفئات المشمولة برعاية المؤسّسة.

كما أشاد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان بالدعم المتميّز واللامحدود من سموّ الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لبرامج المؤسّسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجيّة لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة بتقديم أرقى الخدمات النوعيّة والمتميّزة لأبنائنا وبناتنا من فئات ذوي الإعاقة.

وأكّد في تصريح صحافي لسموّه أهميّة الشراكات الاستراتيجيّة التي تربط المؤسّسة مع العديد من الجهات والمؤسّسات والهيئات الحكوميّة المحليّة والاتحاديّة، ودور تلك الشراكات في إنجاح ودعم المبادرات والمشاريع التي تطلقها المؤسّسة، بما يحقق الهدف الرئيسي الذي تسعى له بدمج منتسبيها من فئات ذوي الإعاقة في المجتمع كي يكونوا أفراداً منتجين ومساهمين ومؤثرين في مسيرة النهضة لدولتنا الحبيبة.

وأشار سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان إلى أن التكامل بين مؤسّسات الدولة بات ضرورة لتحقيق الأهداف العليا لقيادتنا الرشيدة، وتحقيق التنمية الشاملة للمجتمع من خلال استثمار وتوظيف طاقات أبنائه على اختلاف فئاتهم في جميع المجالات.

وقال سموّه إن مذكرة التفاهم التي جرى التوقيع عليها بين مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وتلك المؤسسات، والاتفاقية مع مجلس أبوظبي للتعليم من شأنها فتح آفاق واسعة، وإتاحة فرص قيّمة لفئات ذوي الإعاقة، للمشاركة في بناء مجتمعاتهم، والإفادة من البرامج والأنشطة المختلفة وفق أفضل المعايير والممارسات.

وذكر سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان أن اعتماد دليل تصنيف ذوي الهمم بالتنسيق والتعاون بين المؤسّسة وشركائها الاستراتيجيين هيئة الصحة، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومركز الإحصاء في أبوظبي يعد خطوة نوعية مهمة في تصنيف تلك الفئات، تسهم في وضع السياسات العامة، ووضع خطة عمل وخارطة طريق لتطوير جميع الخدمات التي تقدم لتلك الفئات على مستوى إمارة أبوظبي، ويتم البناء عليها بصورة علمية خلال المرحلة المقبلة.

معايير

يعد دليل تصنيف ذوي الهمم الأول من نوعه الذي يوحد المعايير والتصنيفات متمثل بنتائج ربط دليل ذوي الهمم مع فئات الإعاقة في مجلس أبوظبي للتعليم وهيئة الصحة، وبالتعاون مع مركز الإحصاء – أبوظبي، ومراجعة جامعة زايد، وما يترتب عليه من أثرٍ إيجابي في توحيد فئات الإعاقة على مستوى جميع المؤسسات المعنية، كما أنه سيساهم في حصر وتعداد هذه الفئة بشكلٍ موحد ضمن 13 فئة. وتلتزم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية باستخدام أدوات ومعايير مقننة ومعتمدة لعمليات التقييم والتشخيص والكشف والرعاية والتأهيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات