مجلس سالم بن سلطان القاسمي يدعو لإطلاق مظلة موحدة للعمل التطوعي

خلال مجلس سالم بن سلطان القاسمي

أوصى مجلس المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، بإطلاق مظلة موحدة للعمل التطوعي في كل إمارة لتندرج تحت مظلة المنصة الوطنية للتطوع التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) ومراجعة أنشطة جمعيات النفع العام ومنحها التراخيص وفق ساعات التطوع وعدد المتطوعين النشطين فيها، وإطلاق جائزة لتكريم المتطوعين خلال شهر رمضان، واستبدال شهادات الخبرة للالتحاق بالعمل بساعات التطوع، وأدار المجلس الإعلامي سالم محمد.

وأكد المهندس الشيخ سالم إن التطوع عمل توارثته الأجيال الحالية من أبناء الوطن، وهو يمس جميع فئات المجتمع، وقديماً كان الآباء يفزعون لمساعدة بعضهم البعض وتقديم يد العون للمحتاج، لافتاً إلى أن التطوع الآن هو ثمرة من ثمار الترابط المجتمعي والرقي الحضاري الذي حققته دولتنا، وشهد العمل التطوعي عدة مراحل من التطور بين القديم والحاضر، حيث يشهد حالياً وجود المؤسسات التي تقوم بتنظيم التطوع والإشراف عليها، مشيراً إلى أن اهتمام قيادتنا الرشيدة على دعم القيم الإنسانية وترسيخ ثقافة العمل التطوعي، إيماناً منها بأنها تعتبر رافداً أساسياً من روافد تنمية المجتمع.

جائزة الخير

وقال فراس عزيز بن درويش أمين عام جائزة الخير للعمل التطوعي، إن جائزة الخير للعمل التطوعي تأسست منذ حوالي عامين ونصف بهدف تكريم المتطوعين والمتطوعات في العمل الخيري، مشيراً إلى أن إطلاق عام الخير من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ساهم في تعزيز مفهوم العمل التطوعي .

فزعة أجدادنا

وأكد سعيد بالليث الطنيجي رئيس مجلس إدارة معهد الريادة للتدريب والاستشارات إن التطوع أحد الموضوعات المهمة التي عني بها المجتمع منذ فترة طويلة، لافتاً إلى أن التطوع ثقافة عربية وإسلامية عرف عبر الحقب الزمنية المختلفة، وفي دولتنا وقبل قيام دولة الاتحاد كانت هناك الفزعة، وكان الناس يساعدون بعضهم البعض في الأفراح والأحزان .

وأشار إلى أن قيام 145 جمعية نفع عام على مستوى دولة الإمارات بخدمة مفهوم التطوع يأتي انطلاقاً من الأسس التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لافتاً أن دولة الإمارات أطلقت العديد من المبادرات الخلاقة مثل مبادرة التطوع، حيث أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منصة المتطوعين والتي انضم إليها ما يقارب 90 ألف متطوع، وستتخطى 200 ألف متطوع قبل نهاية العام الجاري.

فوائد التطوع

وقال الدكتور مالك محمد بن شيخان خبير ومدرب في التنمية البشرية، إن فوائد العمل التطوعي تعلم الشباب العديد من المهارات وتلبي احتياجات المجتمع، وتوفر مبالغ طائلة، وشغل فراغ الشباب، الحد من السلوك غير السوي للشباب، كما يعد التطوع علاجاً للاكتئاب وتغذية الروح عبر تقديم المساعدة للغير، وهو مؤشر للرقي الحضاري للمجتمعات.

مبادرات

وقال هاشم جاسم الوالي مدرب معتمد في الأمم المتحدة، إن العمل التطوعي يعود بالفائدة على الشخص والمجتمع والوطن من خلال الترابط والتكاتف، مشيراً إلى أن إطلاق العديد من المبادرات الخاصة بكبار السن والمرضى لزرع الابتسامة وإدخال السعادة في نفوسهم، لافتاً إلى ضرورة إلقاء الضوء على مبادرات أصحاب الهمم ودورهم التطوعي والخيري في المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات