مشروبات الطاقة.. طاقة محفوفة بالمخاطر

تحتوي معظم مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من مادة الكافيين، وبالتالي تزود الجسم بدفعة طاقة مؤقتة. وتحتوي بعض مشروبات الطاقة على السكر وغيره من المواد. ورغم ذلك، فهذه الدفعة قصيرة الأمد من الطاقة يمكن أن تكون مصحوبة بمشكلات أخرى.

على سبيل المثال، مشروبات الطاقة المحتوية على السكر يمكن أن تساهم في زيادة الوزن، كما أن زيادة الكافيين، أو المواد المشابهة، يمكن أن يؤدي إلى ما يلي:

• توتر الأعصاب

• الهياج

• الأرق

• سرعة ضربات القلب

• ارتفاع ضغط الدم

بالنسبة لمعظم الأشخاص، لا بأس من تناول مشروبات الطاقة بين الحين والآخر، لكن حاول تقليل شربها إلى حوالي 16 أوقية (500 ملليلتر) في اليوم. ومع ذلك، فإذا كنت مرهقًا أو متعبًا باستمرار ففكر في وسيلة أفضل، وصحية أكثر، لزيادة الطاقة.

احصل على مقدار كافٍ من النوم، مع إدراج ممارسة النشاط البدني في روتينك اليومي، مع اتباع نظام غذائي صحي. إذا لم تبدُ هذه الإستراتيجيات مفيدة، فاستشر طبيبك. فأحياناً يكون التعب علامة على وجود حالة طبية كامنة، مثل قصور الغدة الدرقية أو فقر الدم.

توجد فئات قليلة من غير المستحسن لها تناول مشروبات الطاقة. إذا كنت مصابًا بحالة مرضية كامنة مثل مرض بالقلب أو ارتفاع ضغط الدم، فاستشر طبيبك عما إذا كانت مشروبات الطاقة قد تسبب مضاعفات.

ومع تزايد شعبية مشروبات الطاقة، فقد أصبح العديد من الآباء يشعرون بالقلق بشأن مقدار الكافيين الذي يتناوله أولادهم. وتوصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بألا يتناول المراهق مقدارًا أكبر من 100 ملليجرام من الكافيين في اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات