«الأمن الغذائي» في أبوظبي يطلق مشروعاً لدعم الأسر المنتجة

أطلق مركز الأمن الغذائي - أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، مشروعاً لدعم الأسر المنتجة، وتوفير السلع الغذائية المدعومة لهم، وتقديم عروض ترويجية عليها في مختلف المناسبات، ويأتي هذا المشروع في إطار السعي لتكوين الشراكات الاستراتيجية مع مختلف الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص.

3 منافذ

ويتم توفير السلع في 3 منافذ بيع رئيسة في إمارة أبوظبي، وهي ميناء زايد في مدينة أبوظبي، ومنفذ البلدية في المنطقة الصناعية بمدينة العين، ومنفذ بلدية منطقة الظفرة، حيث يتم استقبال المستفيدين من هذا المشروع طوال أيام الأسبوع، ما عدا الجمعة، وذلك ابتداء من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة السادسة مساء على مدى العام.وخلال شهر رمضان المبارك، تفتح منافذ البيع أبوابها من الساعة العاشرة صباحاً حتى الرابعة مساء، ويجب على المستفيدين من الأسر المنتجة المسجلين لدى مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية إبراز بطاقة الهوية للاستفادة من العروض الترويجية المقدمة من السلع الغذائية المدعومة.

جهود

وقال خليفة العلي، العضو المنتدب لمركز الأمن الغذائي - أبوظبي، إن إطلاق هذا المشروع مع مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية يأتي ضمن الجهود الرامية إلى تمكين الجميع من الحصول على غذاء صحي آمن في الظروف كافة، بما في ذلك حالات الطوارئ والأزمات.

وأكد أن مركز الأمن الغذائي لن يدخر جهداً في سبيل تعزيز التواصل والتعاون، تحقيقاً لرؤية وتطلعات حكومتنا الرشيدة، حيث سيسعى المركز إلى توفير جميع الوسائل والإمكانيات المتاحة التي تخدم الفئات المستهدفة كافة.

تعاون

بدورها، قالت مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية إن هذا التعاون المبارك بين الطرفين يعد ترجمة حقيقية لتوجيهات القيادة الرشيدة ولجهودها الكريمة والفاعلة وفكرها الإنساني تجاه أبناء الوطن وعطائها المتأصل بمفهومه الشامل والمتطور الذي يسهم في نهضة المجتمع وتقدمه، موضحة أن هذا التعاون بين الطرفين يهدف إلى تخفيف الأعباء المعيشية عن كاهل المواطنين، ويسهم في تعزيز الاستقرار الأسري وتأمين متطلباتهم.

وأضافت أن عدد الأسر المواطنة المنتجة، التي تعاونت معها المؤسسة في مشروع «إفطار صائم»، وصل إلى أكثر من أربعة آلاف أسرة على مدى الأعوام الستة الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات