«عمرة خير» لإسعاد موظفي «كهرباء دبي»

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي حملة «عمرة خير» لتمكين 70 من موظفيها إلى زيارة بيت الله الحرام لأداء مناسك العمرة خلال شهر رمضان المبارك، انسجاماً مع إعلان 2017 «عام الخير» في دولة الإمارات، وترسيخاً لروح الإخاء وقيم التكافل والتراحم الاجتماعي بين موظفي الهيئة، لا سيما مع حلول شهر رمضان الفضيل.

وقال سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أنه لا بد من تحقيق السعادة للموظفين، حتى يستطيعوا تحقيق السعادة للمجتمع.

ومن هذا المنطلق، نضع ضمن استراتيجيتنا مجموعة من المبادرات والفعاليات التي تهدف إلى إسعاد الموظفين، وزرع روح التعاضد والتواصل بين مختلف المستويات الوظيفية والجنسيات، وترسيخ الانتماء الوظيفي، مع التطبيق العملي لتعاليم الإسلام الحنيف.

و«عمرة خير» هي إحدى مبادراتنا الرائدة في هذا المجال، نهدف من خلالها إلى مكافأة الموظفين وتمكينهم من أداء مناسك العمرة، إذ إن تواجدهم في بيت الله الحرام وفي شهر رمضان الفضيل يعني لهم ولنا الكثير، مع ما يحمله في طياته من معانٍ روحانية سامية وفرصة للتقرب إلى الله تعالى بالدعاء والعمل الصالح، وهو ما يُشعر الإنسان بالصفاء وانشراح الصدر والارتقاء الروحي، ويحقق التوازن المنشود بين الروح والجسد. ونحن في الهيئة لدينا قناعة تامة بأن الموارد البشرية هي الركيزة الأساسية لتحقيق التميز المؤسسي على جميع مستويات وقطاعات الهيئة».

12 برنامجاً

وأضاف الطاير: «اعتمدنا في اللجنة العليا لعام الخير في الهيئة 27 مبادرة تندرج ضمن 12 برنامجاً رئيساً تغطي مختلف مجالات العمل المجتمعي والإنساني، ويتم تنفيذها بالتعاون مع جهات ومؤسسات محلية وعالمية رائدة في مجال العمل الإنساني والمجتمعي، وخصصنا منها العديد من المبادرات لإسعاد موظفي الهيئة، فضلاً عن عدد من البرامج والفعاليات الرمضانية وغير الرمضانية الهادفة لرفع كفاءة الموظفين ودعم توازنهم المهني والاجتماعي والصحي.

وتأخذ الهيئة مسؤوليتها تجاه الموظفين على محمل الجد، وتضعها في أولويات عملها المجتمعي. وقد أسهمت جهود الهيئة في مجال إسعاد الموظفين خلال السنوات الماضية في رفع نسبة رضا وسعادة الموظفين في الهيئة لتصل إلى ما يزيد عن 81% خلال عام 2016.»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات