الأيض والوزن

قد لا تؤدي تجربة زيادة معدل الأيض إلى إنقاص الوزن، على الأقل ليس بالقدر الذي يؤديه تغيير النظام الغذائي وعادات نمط حياتك. على سبيل المثال، أظهر الكافيين زيادة بسيطة في معدل الأيض، لكن لم يظهر تأثيراً بالغاً على المدى الطويل في فقدان الوزن.

مقدار الوزن يعتمد على عدد السعرات الحرارية في نظامك الغذائي ومعدل النشاط البدني الذي تمارسه.

ولا يزداد الوزن بدرجة مفرطة بسبب مشكلة طبية تخفض عملية الأيض إلا في حالات نادرة، مثل متلازمة كوشينغ أو الإصابة بحالة قصور في الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

لإنقاص الوزن، ركّز على العوامل التي يمكنك التحكم بها، فهذا يمكن أن يساعدك في ضبط الوزن وربما تحسين معدل الأيض.

• السعرات الحرارية: لإنقاص الوزن، قلل عدد السعرات الحرارية في نظامك الغذائي. وضع بعين الاعتبار أنه كلما تقدمت في العمر فربما تحتاج إلى سعرات حرارية أقل؛ وهذا لأن الكتلة العضلية تميل إلى التضاؤل كلما تقدمت في العمر، مما يؤدي إلى زيادة عامة في الدهون: الأنسجة الدهنية تحرق سعرات حرارية أقل من العضلات.

• النشاط: مارس المزيد من التدريبات والنشاط البدني. وهذا مهم على وجه الخصوص للوقاية من استعادة الوزن الذي تم فقده. ممارسة التمارين الهوائية يمكن أن تساعدك في حرق السعرات الحرارية، كما قد تساعدك ممارسة تمارين القوة في الحفاظ على الكتلة العضلية وبنائها.

وإذا كنت قلقًا بخصوص وزنك أو كنت تعتقد بأن معدل الأيض بطيء للغاية، فاستشر الطبيب، فبإمكان الطبيب التحقق من الأسباب الطبية ومساعدتك في التكيف على تغيرات صحية في أسلوب الحياة لإنقاص وزنك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات