انطلاق «جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه» في أبوظبي

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية انطلقت، أمس، فعاليات النسخة الثالثة من مسابقة جائزة «التحبير للقرآن الكريم وعلومه.. أبوظبي 2017» التي يحرص سموه على رعايتها وعقدها خلال شهر رمضان من كل عام.

وبدأت اللجنة المنظمة اعتباراً من أمس استقبال المشاركات وتستمر حتى 20 رمضان على أن يتم لاحقاَ الإعلان عن تاريخ حفل الختام والفائزين.

وقال مبارك عوض بن محيروم أمين عام الجائزة «إن إطلاق الجائزة في نسختها الثالثة جاء بعد النجاح الكبير الذي حققته خلال الدورتين السابقتين ومساهمة وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فعال في إشراك عدد كبير من المتسابقين ومن جميع دول العالم فضلاً عن اهتمام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان راعي الجائزة بأن تصل الجائزة لأكبر عدد من الفئات البسيطة من المجتمع في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن الإمارات تبوأت مكانة كبيرة في طرح الكثير من المبادرات المجتمعية التي أوصلتها إلى مصاف أفضل دول العالم حيث طرحت القيادة الرشيدة الكثير من المشاريع والمبادرات داخل الدولة وخارجها والتي أسراها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ولفت إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع المسلمين في العالم على التنافس في مجال حفظ القرآن الكريم وتلاوته وتجويده وعلومه وتوجيه الناشئة لفهم روح الإسلام والوسطية ورسالته الإنسانية للعالم كافة وتشجيع المواطنين والمقيمين من كلا الجنسين في الدولة وخارجها على التنافس الشريف وتشجيع المواهب من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين والعالم أجمع في فهم القرآن الكريم وعلومه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات