20 ألف وجبة يوزعها المتطوعون يومياً على تقاطعات الطرق

«الإحسان الخيرية» توسّع أعمالها إقليمياً بمليون وجبة إفطار

صورة

تعد حملة «رمضان أمان» التي تنظمها جمعية الإحسان الخيرية بالتعاون مع وزارة الداخلية وعدد من المؤسسات في الدولة للعام الـ 6 على التوالي من أبرز الأعمال التطوعية التي وجدت تفاعلاً من جميع المؤسسات والدوائر الحكومية والقطاع الخاص، ونجحت الحملة في التوسع على المستوى الإقليمي حيث تم هذا العام تنفيذها في كل من السعودية والبحرين والكويت، وذلك بالتنسيق مع عدد من الجمعيات الخيرية العاملة في تلك البلدان ويتم هذا العام توزيع مليون وجبة على كافة الدول المشاركة في الحملة، وتشهد الدولة توزيع 600 ألف وجبة بمعدل 20 ألف وجبة يومياً، بينما يتم توزيع 400 ألف وجبة في بقية دول مجلس التعاون الخليجي المشاركة في الحملة.

وقال خالد بن تميم رئيس اللجنة المنظمة لحملة «رمضان أمان»: «انطلقت فكرة الحملة منذ 6 سنوات وذلك بمشاركة 80 متطوعاً ومتطوعة وذلك بتوزيع الوجبات الخفيفة التي تعد بمقر الجمعية وتوزع على مستوى الدولة، وشهد العام الـ 5 للحملة مشاركة 80 ألف متطوع ومتطوعة من أعمار وجنسيات مختلفة، مشيراً إلى أن المشاركة في الحملة مفتوحة للجميع من أجل تعزيز مسيرة العمل التطوعي، وأتاحت الفرصة للجميع نشر ثقافة التوعية المرورية.

وذكر رئيس اللجنة المنظمة لحملة «رمضان أمان» عن نجاح الحملة في مشاركة كبار المسؤولين في الدولة من الوزراء والإعلاميين في توزيع الوجبات، موضحاًَ بأن الأسبوع الأول من شهر رمضان الحالي شهد مشاركة 8 آلاف متطوع وذلك بتوزيع 20 ألف وجبة يومياً في جميع التقاطعات المرورية في غالبية مدن الدولة بهدف تحقيق السلامة المرورية والحد من وقوع الحوادث المرورية قبيل وقت الإفطار.

كما يشارك في فعاليات الحملة عدد من المتطوعات في مقر الجمعية وذلك بتعبئة كراتين الوجبات الخفيفة التي توزع على السائقين وذلك بمشاركة أطفالهم.

نشر العمل التطوعي

وأكد خالد بن تميم نجاح الحملة في نشر ثقافة العمل التطوعي والإنساني، وغرس مفهوم التطوع لدى الكثير من الشباب والفتيات، فأطلقت مبادرة لإنشاء فريق تطوعي أطلقت عليه اسم «سفراء الإحسان» يضم عدداً من طلاب وطالبات الجامعات والكليات والمدارس داخل إمارة عجمان، يقومون بالمشاركة في الفعاليات التي تنظمها الجمعية، خصوصاً مشاركتهم في مشاريع رمضان الخيرية وتتعاون الكثير من الفرق التطوعية داخل الدولة مع الفعاليات التي تنظمها جمعية الإحسان، وتتمثل أهم مشاركات الفرق التطوعية في مشروع «رمضان أمان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات