إنقاص الوزن السريع: ما أبرز عيوبه؟

القلق بخصوص إنقاص الوزن بسرعة عادة ما يتطلب بذل جهود استثنائية في النظام الغذائي وممارسة الرياضة، وربما تكون هذه الجهود غير صحية أو ربما لا تتمكن من الاستمرار فيها كتغيير دائم في نمط الحياة.

يوصى عادة بإنقاص رطل أو اثنين من الوزن في الأسبوع. وعلى الرغم من أن ذلك قد يبدو معدلاً بطيئاً لإنقاص الوزن، لكن على الأرجح أن يساعد في استمرار إنقاص الوزن لفترة طويلة. تذكر بأن رطلاً واحداً (0.45 كجم) من الدهون يحتوي على 3500 سعر حراري. وبالتالي، فإن فقدان رطل واحد في الأسبوع، يستلزم حرق 500 سعر حراري أكثر مما تتناوله كل يوم (500 سعر حراري × 7 أيام = 3500 سعر حراري).

أيضاً، إذا كنت تفقد الكثير من الوزن بسرعة كبيرة، فقد لا تفقد مقدار دهون يساوي ما ستفقده باتباع بمعدل أقل بطئاً لفقدان الوزن. بدلاً من ذلك، من المحتمل أن تكون فقدت وزن الماء أو ربما النسيج غير الدهني، وذلك لأنه من الصعب حرق هذه السعرات الحرارية من الدهون في تلك الفترة القصيرة.

ومع ذلك، ففي بعض الحالات، يمكن أن يصبح إنقاص الوزن السريع آمناً إذا تم بطريقة سليمة. على سبيل المثال، قد يصف الأطباء وجبات منخفضة السعرات الحرارية للغاية لإنقاص الوزن بسرعة إذا كانت البدانة تسبب مشكلات صحية بالغة. ولكن اتباع نظام غذائي صارم كهذا يتطلب الإشراف الطبي. وقد يكون من الصعب الحفاظ على هذا الوزن المفقود.

بالإضافة إلى ذلك، تشمل بعض الوجبات مرحلة مبدئية لمساعدتك على الانطلاق نحو فقدان الوزن. على سبيل المثال، يتضمن النظام الغذائي لدى مايو كلينيك مرحلة البداية السريعة وفيها قد تفقد من 6 إلى 10 أرطال في أول أسبوعين. يمكنك أن تفقد الوزن بسرعة باتباع نهج مثل هذا لأنه يجمع بين العديد من الإستراتيجيات الصحية والآمنة في آن واحد، بدون وسائل للتحايل أو اتباع نظام غذائي صارم. بعد الفترة المبدئية التي تدوم أسبوعين، ستنتقل إلى معدل إنقاص الوزن الموصى به من رطل إلى رطلين في الأسبوع، وهي طريقة آمنة وتتسم كذلك بالواقعية والاستدامة على المدى الطويل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات