الأمم المتحدة و«زايد للبيئة» تتعاونان في التنمية المستدامة

وقعت الأمم المتحدة للبيئة، ومؤسسة زايد الدولية في مدينة نيروبي بكينيا، اتفاقا جديداً، يقضي بالتعاون للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة محلياً وإقليمياً ودولياً، وذلك استمراراً للشراكة الاستراتيجية الممتدة بين المؤسستين منذ 18 عاماً، والتي تمخض عنها عدد كبير من الفعاليات والإعلانات والمطبوعات الإقليمية والعالمية، التي ساهمت بفعالية في بلورة وتطوير السياسات الإقليمية والدولية تجاه البيئة والتنمية المستدامة. كما أن مؤسسة زايد تمنح واحدة من أكبر الجوائز البيئية العالمية التي تعتمد عليها الأمم المتحدة للبيئة في تحفيز الأفراد والمؤسسات والشركات ومنظمات المجتمع المدني، لطرح المبادرات البيئية المتميزة، وتطوير التكنولوجيا الخضراء.

وقد وقع الاتفاق اريك سولهايم، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة، المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة، والدكتور محمد أحمد بن فهد رئيس اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة، في مقر الأمم المتحدة للبيئة في مدينة نيروبي، وذلك بحضور السيد إبراهيم ثياو نائب المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة، والدكتورة مشكان محمد العور، والأمين العام لمؤسسة زايد الدولية للبيئة.

وقال الدكتور محمد أحمد بن فهد، إن دولة الإمارات العربية تقف في مقدم الدول التي تبادر في سياستها الوطنية بتخطيط وتنفيذ السياسات والبرامج التي من شأنها الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، والمساهمة في خفض البصمة الكربونية لتخفيف حدة التغير المناخي.

من جانبها، قالت الدكتورة مشكان العور، إن مؤسسة زايد الدولية للبيئة، فخورة بشراكتها مع الأمم المتحدة للبيئة، والتي قدمت من خلالها الكثير للمجتمع الدولي، وفي هذا اللقاء الأول بالمدير التنفيذي الجديد للأمم المتحدة للبيئة بنيروبي، أيضاً، تم الاتفاق على انضمامه لهيئة التحكيم الدولية لجائزة زايد الدولية للبيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات