شرطة دبي تستشرف المستقبل الأمني بحلول غير تقليدية

ثمّنت القيادة العامة لشرطة دبي اعتماد مجلس الوزراء عقد تجمع وطني سنوي تحت مسمى «الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات» وتهدف لتوحيد العمل الحكومي كمنظومة واحدة على المستوى الاتحادي والمحلي، ومناقشة المواضيع التنموية بشكل سنوي وعلى كافة المستويات الحكومية وبحضور كافة متخذي القرار، وإشراك كافة القطاعات الوطنية في وضع التصور التنموي للدولة وصولاً لمئوية الإمارات 2071 وذلك استناداً للمحاضرة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي وجهها لأجيال المستقبل في شهر مارس الماضي.

وأكد اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي استعداد شرطة دبي للعمل كفريق وطني واحد لتطوير العمل الحكومي وللبدء في وضع التصور التنموي للدولة خلال الخمسين عاما القادمة واستشراف المستقبل في العمل الأمني والمروري والخدمي من خلال الأفكار المبتكرة والمبادرات الاستشرافية الهادفة إلى إيجاد حلول واقعية للتحديات التي تواجه العمل الأمني في المستقبل، وتخدم الرؤية الاستشرافية لشرطة دبي لجعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم في الذكرى المئوية لإعلان قيام الاتحاد وذلك في العام 2071.

وقال اللواء المري إن القيادة العامة لشرطة دبي تعمل على ترجمة توجهات القيادة الرشيدة من خلال المختبرات الاستراتيجية الشرطية بالتعاون مع الشركاء من مختلف الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، إضافة إلى شرائح المجتمع من أصحاب الهمم والشباب والطلاب والمتعاملين والخروج بمبادرات تتعلق بتعزيز الإحساس بالأمن والأمان وإسعاد المجتمع التي تصب في تحقيق مجموعة من الأهداف منها خفض معدلات الجريمة، وخفض وفيات حوادث الطرق والاستجابة للحالات الطارئة، وإدارة الأزمات والكوارث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات