500 متطوع يوزعون 1680 وجبة إفطار في العين

جانب من توزيع الوجبات | البيان

احتضنت مدينة العين للعام الثالث على التوالي حملة «رمضان أمان 6»، التي انطلقت تحت شعار «معاً.. رمضان بلا حوادث»، التي أطلقتها جمعية الإحسان الخيرية للحد من السرعة الزائدة على الشوارع المزدحمة والتقاطعات المرورية في الفترة التي تسبق أذان المغرب في جميع إمارات الدولة.

ويشارك في هذا العام أكثر من 500 متطوع ومتطوعة في مدينة العين، تم توزيعهم على 4 تقاطعات رئيسية في المدينة الخضراء وهي تقاطع الجيمي مول، وإشارات قصر المقام، وتقاطع قصر الشيخ زايد في الجاهلي، والمربعة. ويتولون يومياً مهمة تعبئة وتوزيع 1680 وجبة إفطار، يتم توزيعها يومياً على سائقي المركبات في تلك التقاطعات. وتعتبر الحملة نموذجاً رائداً وراقياً في العمل التطوعي والإنساني وفي التعاون المثمر بين جمعية الإحسان الخيرية وكل دوائر الشرطة في الدولة ليكون فعلاً رمضان بلا حوادث.

أفضل تجربة

أوضح محمد الكعبي، عضو اللجنة المنظمة العليا لحملة رمضان أمان أن هناك 3 دول خليجية تشارك هذا العام في حملة «رمضان أمان» للمرة الأولى وهي المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين، إلى جانب دولة الإمارات. كما سيتم توزيع وجبات ضمن الحملة في دولة البوسنة بالتعاون مع جمعية بيت الخير بالشارقة. وأضاف: «من أسمى الأعمال هي التطوع في شهر الخير من خلال المساهمة في إفطار مستخدمي الطرق لنبلغهم حرصنا على سلامتهم بعدم السرعة الزائدة»، داعياً الشباب والشابات في جميع إمارات الدولة للمشاركة الفاعلة والإيجابية في هذه الحملة.

مشاركة فاعلة

لم يتردد الشاب الإماراتي هزاع عبدالله العلوي، 25 عاماً، صاحب همة، ويعمل موظفاً في بلدية العين، في المشاركة في حملة رمضان أمان 6.

وقال العلوي في حديثه إلى«البيان»: أحرص دائماً على قهر معاناتي من شلل الأطفال النصفي، إلى جانب قهر الكرسيّ وإن كان يساعدني في تحركاتي من خلال تحقيق الإبداع في مجال عملي، إضافة إلى مشاركتي الإيجابية والفاعلة في شتى المبادرات والحملات والأنشطة المجتمعية ومنها حملة رمضان أمان فـي مدينــة العيـن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات