7 متسابقين يتنافسون في اليوم الأول لجائزة دبي للقرآن

إبراهيم بوملحه: الملك سلمان داعم لجهود توحيد الصف العربي والإسلامي

■ إبراهيم بوملحه والحضور خلال منافسات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في دورتها 21 | من المصدر

أكد إبراهيم محمد بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي للقرآن الكريم، إن اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، الشخصية الإسلامية للدورة الحالية للجائزة، يعزز علاقات الأخوة والتلاحم بين الشعبين الإماراتي والسعودي في مثل هذه الظروف التي تمر بها منطقة الخليج العربي، ويؤكد على الدعم المعنوي للجهود التي يبذلها العاهل السعودي وأخوه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من أجل توحيد الصف العربي والإسلامي والوقوف في وجه الأخطار والتحديات، ومحاربة الإرهاب بشتى أشكاله وأنواعه.

مباركة

وأشار في تصريحات بعيد الإعلان عن شخصية العام الإسلامية في مقر انعقاد الجائزة في غرفة تجارة وصناعة دبي أول من أمس، إلى مباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هذا الاختيار لدى عرضه على سموه في وقت سابق، وتأييده برغبة تنم عن محبة وتقدير واحترام سموه لخادم الحرمين الشريفين، وإيمان سموه باستحقاق العاهل السعودي هذه الجائزة الرفيعة، في وقت أكد فيه أن اختيار العاهل السعودي للشخصية الإسلامية «دعم مباشر لأعمال الجائزة ونشأتها وتأييد لمصداقيتها منذ انطلاقتها في الدورة الأولى».

وقال: «يتفق أعضاء اللجنة المنظمة لجائزة القرآن على الأسماء المرشحة للشخصية الإسلامية بعد وضع قائمة بأسماء علماء دين ورواد وقادة مشهورين وذوي تأثير وأثر، وتبدأ مشاورات ترشيح الشخصية الإسلامية بعد استقراء العالمين العربي والإسلامي، ومن ثم يتم عرضها على صاحب الســـمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإبداء رأيه فيها أو مباركتها، وفي هذا العام، عندما عرضنا على سموه منح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، الشخصية الإسلامية للدورة الحالــية، بارك هذا الاختيار وأيده برغبة تنم عن محبة وتقدير واحترام سموه لخادم الحرمين الشريفين، وإيمان سموه بأن العاهل الســـعودي يستحق هذا التكريم لسجاياه الكريمة ومواقفه النبيلة وأدواره المختلفة في خدمة المسلمين وحجاج بيت الله الحرام.

فعاليات

وكانت فــعاليات المســابقة الدولية الحادية والعشرين لجــــائزة دبي الــــدولية للقرآن الكريم انطلقت أمس الأول الأول بحضور إبراهيم محمد بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وأعــضاء اللجنة المنظمة وعدد من المسؤولين وأعضاء نادي ذخر الاجتماعي إحدى مبادرات هيئة تنمية المجتمع بدبي، ومرافقي المتسابقين والجمهور المتابع لفعاليات المسابقة.

وضمت المسابقة في يومها الأول 7 متسابقين وهم كل من هارون أحمد من الكاميرون، وسيم جاد الله سليم عابد من فلسطين، محمد عبدالله بن ازدين من ماليزيا، راشد بن يوسف بن راشد البلوشي من عمان، عبيدة داكر من بلجيكا، عبدالهادي حسين عبد من أثيوبيا وإسماعيل إبراهيم من غانا.

جهود

أكد المســتشار بوملحه أن اختيار خادم الحرمين الشريفين شخصية بارزة ومؤثرة في العالم الإسلامي، بذلت كل ما بوسعها مادياً ومعنوياً من أجل تنمية العمل الإسلامي والاهتمام بشؤون المسلمين وخدمة الحرمين الشريفين، والحجاج والمعتمرين ورص الصف العربي، وإنشاء ودعم الجمعيات الخيرية ومساعدة الشــعوب المنكوبة والمكلومة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات