إنجاز

«دار البر»: قفزات الإمارات في تقرير التنافسية حصاد طبيعي للمشروع الحضاري

أكدت جمعية «دار البر» أن القفزات المتواصلة التي تحققها دولة الإمارات في سباقها نحو المركز الأول، ضمن أكثر الدول تنافسية في العالم هي حصاد طبيعي ونتيجة منطقية لمشروع الدولة الحضاري والتنموي، الذي انطلق منذ نشأتها وقيام الاتحاد عام 1971 تحت ظل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع إخوانه من شيوخ الإمارات المؤسسين.

جاء ذلك بمناسبة تحقيق دولة الإمارات المركز الأول إقليمياً والعاشر عالمياً ضمن أكثر الدول تنافسية في العالم استناداً إلى ما كشف عنه أحدث إصدار لتقرير «الكتاب السنوي للتنافسية العالمية» لعام 2017 والصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية.

وقال خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة الجمعية في تصريح بهذه المناسبة إن إدراج تقرير التنافسية العالمي «الإمارات» ضمن أهم 10 دول تنافسية في العالم إثر تقدمها 5 مراكز خلال عام واحد واحتلالها المركز الأول عالمياً في جودة القرارات الحكومية ومرونة السياسات الحكومية ودعم البيئة التشريعية لتطبيق التكنولوجيا يشكل حصاداً طبيعياً ونتيجة منطقية لمشروع الدولة الحضاري والتنموي منذ نشأتها وقيام الاتحاد عام 1971 تحت ظل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

من جانبه أشار عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير التنفيذي لـ«دار البر» إلى أن الإنجازات المتعاقبة التي تحصدها دولة الإمارات تحتم مواصلة العمل المخلص من جانب أبناء الإمارات ومؤسسات الدولة والمجتمع والقطاع الخاص للحفاظ على المكتسبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات